سعيد غزّول

سمارت – الرقة

سيطرت “” (قسد)، الأحد، على كامل حي المرور في مدينة الرقة، شمال شرقي ، ضمن حملة “غضب الفرات”، بعد مع تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وقالت الناطقة باسم الحملة، جيهان شيخ أحمد، في بيان، نشرته على صفحتها الرسمية على “فيس بوك”، إن عناصر “قسد” سيطروا على كامل الحي، ضمن معركة السيطرة على مدينة الرقة، التي بدأت في شهر حزيران الماضي.

وأضافت “شيخ أحمد”، إن عناصر “قسد” يتقدمون في أحياء مدينة الرقة، خلال اشتباكات ما تزال مستمرة مع تنظيم “الدولة”، منذ أمس السبت، أسفرت عن مقتل 47 عنصرا لـ “التنظيم”، تمكنت “قسد” من سحب جثث 36 منهم، كما استولوا على عدد كبير من الأسلحة والآليات.

وسيطرت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، أمس السبت، على مبنى “القصر العدلي” وسط مدينة الرقة، بالتزامن مع اشتباكات دارت مع تنظيم “الدولة” في حي النهضة غربي المدينة، أسفرت عن مقتل 17 عنصرا لـ “التنظيم”، حسب ناشطين.

ومع تقدم “قسد” المستمر نحو مركز مدينة الرقة، تنحسر رقعة تنظيم “الدولة” في بضعة أحياء شمالي المدينة، إضافة إلى “” وصوامع الحبوب، وسط اشتباكات مستمرة تشهدها أطراف الأحياء الخاضعة لسيطرته في مركز المدينة.

وأعلنت “قسد”، قبل أيام،سيطرتها على 65 بالمئة من مدينة الرقة، بعد معارك مع تنظيم “الدولة”، وسط غطاء جوي توفره طائرات التحالف الدولي، أسفر عن لمقتل مئات المدنيين، فضلا عن موجات نزوحكبيرة.

​وتشير تقديرات ، لوجود نحو 25 ألف محاصرون داخل المدينة، داعية إلىهدنة تسمح بإخراجهم، كما عبر المفوض السامي لحقوق الإنسان، عن خشيته من عدم تقيد “التحالف” و “قسد” بالقانون الإنساني الدوليخلال عمليات الهجوم بالرقة، التي أدت لمقتل 151 مدنيا في شهر آب الفائت.