محمد حسن الحمصي

سمارت – تركيا

دان الائتلاف الوطني السوري، الاثنين، “المجازر” المرتكبة بحق السوريين من قبل التحالف الدولي، وسلاح الجو الروسي، في محافظتي دير الزور والرقة.

وقال الائتلاف في ، اطلعت عليه “سمارت”، إن روسيا الداعم الرئيس لقوات النظام السوري ارتكبت “مجزرة” أثناء فرار المدنيين من المعارك الدائرة في دير الزور، في زوارق عبر الفرات.

وقتل نحو 34 مدنيا وجرح عشرات، أمس الأحد، في يرجح أنه روسي على معابر نهرية في بلدة البوليل (20 كم شرق مدينة دير الزور).

كما قال الائتلاف إن طائرات التحالف الدولي و”قوات الديمقراطية” (قسد)، ارتكبا “مجازر” جراء القصف الجوي والمدفعي استهدف يتبع تنظيم “الدولة الإسلامية” بمدينة البوكمال شرقي دير الزور، والأحياء المحاصرة بمدينة الرقة.

وقتل عشرون شخصا وجرح آخرون، يوم 9 أيلول الجاري، بينهم سجناء لدى تنظيم “الدولة الإسلامية”، بقصف جوي للتحالف الدولي على مدينة البوكمال (120كم شرق مدينة ديرالزور)، كما تتسب المعارك الدائرة في مدينة الرقة بين “قسد” مدعومة من التحالف الدولي من جهة، وتنظيم “الدولة” من جهة أخرى، بمقتل وجرح العشرات من المدنيين، حيث أعلنت الأولى سيطرتها على أكثر من70 بالمئةمنها.

وطالب الائتلاف المجتمع الدولي “بتحمل مسؤولياته تجاه الجرائم والمجازر المستمرة بحق المدنيين المحاصرين”، ومحملا التحالف الدولي مسؤولية الدعم الذي يوفره لـ”قسد”، التي تقودها “وحدات حماية الشعب” الكردية، حسب ما جاء في البيان.

وأكد الائتلاف أن “محاربة تنظيم الدولة لا تتم بقتل المدنيين العزل، أو بدعم قوات النظام والميليشيات الأخرى، إنما عبر حسم الموقف الدولي من مصدر الإرهاب الذي يتحمل (بشار) الأسد المسؤولية الأساسية عن انتشاره في سوريا والمنطقة”.

وكان التحالف الدولي بقيادة الأمريكية الداعم لـ”جيش مغاوير الثورة”، رفض طلب منحهم قاعدة عسكرية مستقلة بصفتهم جيش تحرير وطني يضم فصائل من “الحر” لا تربطها علاقات مع قوات النظام و “قسد” أو تنظيم القاعدة.

وتشهد محافظة دير الزور معارك بين تنظيم “الدولة” من جهة، وقوات النظام السوري والميليشيات المساندة له، حيث أحرزت الأخيرة تقدما كبيرا، وتمكنت من فكالحصار الذي كان يفرضه التنظيم على المدينة منذ ثلاث سنوات، إضافة لإعلان “قسد”، معركة “عاصفة الجزيرة” ضد التنظيم في محافطتي دير الزور والحسكة، وسيطرتعلى عدة نقاط في اليوم الأول إعلانها.