جيرون

اتهمت منظمة ()، اليوم الثلاثاء، التحالفَ الذي تقوده ، بارتكاب جرائم حرب في ، مشيرةً إلى أن الضربات الجوية للأول قتلت 39 مدنيًا، بينهم 26 طفلًا، خلال شهرين.

ذكرت المنظمة في بيان أن “الوعود المتكررة للتحالف الذي تقوده السعودية بتنفيذ ضربات جوية، بشكل قانوني، لم تجنب الأطفال اليمنيين الهجمات غير القانونية”، مضيفًا أن “هذا يسلط الضوء على ضرورة أن تعيد الأمم المتحدة، التحالفَ إلى قائمة العار السنوية؛ بسبب الانتهاكات ضد الأطفال، في صراع مسلح”.

أشار البيان إلى أن “ضربة جوية للتحالف، في 3 تموز/ يوليو الماضي، قتلت ثمانية أفراد من أسرة واحدة، في محافظة تعز”، لافتًا إلى أن “المنظمة استندت في اتهاماتها إلى مقابلات مع تسعة أفراد، وشهود على خمس ضربات جوية، وقعت بين التاسع من حزيران/ يونيو، والرابع من آب/ أغسطس الماضيين، ولم ترصد أي أهداف عسكرية محتملة، بالقرب من تلك المواقع”.

دعا البيان مجلسَ الأمن إلى فتح تحقيق دولي في الانتهاكات، خلال جلسته المزمع عقدها في أيلول/ سبتمبر الحالي. وبحسب (رويترز)، فإن الأمم المتحدة أكدت، أمس الإثنين، أنها فتحت تحقيقًا حيال مقتل 5144 في اليمن، أغلبهم قضوا بضربات جوية للتحالف بقيادة الرياض، مشددة على أن هناك حاجة ماسة إلى فتح تحقيق دولي في هذا الموضوع.

من جهته، نفى التحالف بقيادة السعودية، في أكثر من مناسبة، أي مسؤولية عن ارتكاب جرائم حرب في اليمن، مشددًا على أن ضرباته الجوية تستهدف ميليشيات الحوثي، وتتجنب أي تجمّع للمدنيين.