عمر سارة

سمارت ــ ريف دمشق

عقد موسع لممثلي الفصائل العسكرية والفعاليات المدنية الثلاثاء، في مدينة جيرود، في القلمون الشرقي بريف دمشق جنوبي ، تحضيرا لتنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار الموقع مع .

وقال مسؤول المكتب الإعلامي في المجلس المحلي للمدينة، يلقب نفسه “أبو عبد الله”، على صفحته في موقع “”، إن الاجتماع يهدف لتنسيق الجهود ووضع موحدة لاستقبال الوسيط الروسي، والتباحث بخصوص تنفيذ اتفاق جنيف مع الروس.

​وينص الاتفاقالموقع قبل أسبوع، في منطقة القلمون الشرقي بين الجيش الحر والكتائب الإسلامية من جهة وقوات النظام من جهة أخرى، ومفاوض عن روسيا، على وقف إطلاق النار يدخل حيز التنفيذ من تاريخ التوقيع، في مدن وبلدات (الضمير، الرحيبة، جيرود، المنصورة، الناصرية، جبلي البترا والمغر).

ويُعتبر الاتفاق، وفق إحدى نقاطه، مقدمة لـ”تنفيذ الحل السياسي الشامل”، وفق القرارات الدولية الواردة في بيان جنيف واحد، وقراري 2118 و 2254، إضافة لـ”اتفاقية أنقرة لوقف إطلاق النار المؤرخة بتاريخ 29-12-2016″.

وأبرمت روسيا، في الأسابيع الفائتة، اتفاقات منفصلة حول “تخفيف التصعيد”، وقعت أحدها مع الأمريكية في جنوب سوريا، وآخر مع “الفصائل العسكرية” في منطقة غوطة دمشق الشرقية، إضافة إلى اتفاق أبرم مؤخرا في شمال حمص.