سعيد غزّول

سمارت – دمشق

كثّفت قصفها الصاروخي، الثلاثاء، على حي جوبر (4 كم شرقي العاصمة دمشق)، تزامنا مع نشوب في منطقة الزبلطاني المجاورة، والخاضعة لسيطرة النظام.

وقال ناشطون لـ “سمارت”، إن قوات النظام استهدفت بصواريخ “أرض أرض” وقذائف “”، حي جوبر، دون ورود أنباء عن إصابات، وسط طائرات استطلاع تابعة للنظام ما تزال تحلق في سماء المنطقة.

وقتل ، وجرح آخرون، أواخر شهر تموز الماضي، بقصف صاروخي للنظام على حي جوبر، الذي ما يزال يشهد معارك بين قوات النظام و””، فجّر خلالها “الفيلق” الكثير من الأنفاقكان يعدها النظام مسبقا.

وسبق أن أكد “فيلق الرحمن” التابع للجيش السوري الحر، في 20 آب الفائت، عدم إلتزام قوات النظام باتفاق وقف إطلاق النارالموقع مع روسيا، في جوبر، ومدن وبلدات الغوطة الشرقية.

من جهة أخرى، أفادت مصادر أهلية لـ “سمارت”، أن حريقا نشب قرب سوق الهال القديم في منطقة الزبلطاني المجاورة لحي جوبر، أسفرت عن ثلاثة أشخاص، دون معرفة أسباب الحريق، إذما كان متعمد، أو حادث عرضي.

وكانت مصادر أهلية ذكرت، مطلع آب الفائت، أنأكثر من سبعة أشخاص جرحوا، إثر سقوط قذيفة مدفعية “مجهولة المصدر”، على حي باب توما الخاضعة لسيطرة قوات النظام، شرقي العاصمة دمشق.