عمر سارة

سمارت – تركيا

قالت وزيرة العدل “الإسرائيلية”، أيليت شكد، الاثنين، إن “بقاء بشار الأسد على قيد الحياة يكمن في إبقاء خارج سوريا”، وذلك في كلمة لها بالمؤتمر الدولي السابع عشر لمحاربة “الإرهاب” في مدينة هرتسليا، وسط “”.

ورأت الوزيرة أن على “إسرائيل” الضغط على القوى الدولية، لكي لا تسمح لإيران بتعزيز وجودها العسكري في سوريا، وفي حال عدم استجابة القوى الدولية، فـ”يجب على الدولة اليهودية أن تقوم بما يجب القيام به”.

وتوجهت الوزيرة إلى الأطراف المدعومة من قبل إيران في المنطقة، بتحذير من “العواقب المترتبة” على محاولات ما سمته “مد جسر شيعي من طهران حتى الحدود السورية مع إسرائيل”.

وكانت “إسرائيلية” قصفت، يوم 7 أيلول الجاري، موقع عسكري لقوات النظام في سوريا قرب مدينة مصياف (40 كم غرب مدينة حماة)، وسط سوريا، قال ناشطون إن مركز البحوث العلمية هو الموقع المستهدف.

وكان رئيس الوزراء “الإسرائيلي” بنيامين نتنياهو أعرب، يوم 28 شباط 2016 عن ترحيبه بالهدنة في سوريا، مع التشديد على المحافظة على “الخطوط الحمراء” اتجاه تحركات “حزب الله” اللبناني في سوريا، بعد أن وصف وزير دفاعه موشيه يعالون قبله بأيام، الاتفاق الأميركي الروسي لوقف العمليات العسكرية بـ”المحاولات الدولية العبثية لوقف إطلاق النار في سوريا”.