سعيد غزّول

سمارت – حمص

أجّل الوفد الروسي، الأربعاء، الاجتماع المقرر عقده اليوم، مع “الوفد العسكري” المنبثق من “هيئة التفاوض” ( العشرين) في ريف حمص الشمالي، وسط ، إلى أجل غير مسمى.

وقال الناطق باسم “هيئة التفاوض”، محمد كنج أيوب، لـ “سمارت”، إن الجانب الروسي اعتذر عن اللقاء المتفق على عقده اليوم، في بلدة الدارة الكبيرة (9 كم شمال مدينة حمص)، لارتباطه بموعد آخر، ودون أن يحدد موعدا جديدا للاجتماع القادم.

ورجّح “أيوب”، أن يكون الجانب الروسي، قد لجأ إلى المماطلة وتأجيل الاجتماع، لحين انعقاد محادثات “أستانة” المقرر عقدها في كازاخستان، يوم غد الخميس، والتي جرى فيها، اليوم، مشاورات بين وإيران وتركيا، لبحث مسألة “تخفيف التصعيد” في محافظة إدلب، شمالي سوريا.

وأضاف “أيوب”، أن الاجتماع الذي أجله الجانب الروسي، كان سيحضره “ عسكري” مؤلف من خمسة ضباط -أرجأ ذكر أسماءهم -، هم أعضاء في “هيئة التفاوض” ويمثلون الفصائل العسكرية العاملة شمال حمص.

ولفت “أيوب”، أنه كان من المقرر خلال الاجتماع اليوم، مناقشة تثبيت وقف إطلاق النار، وخطوط التماس بين قوات النظام والفصائل العسكرية، وتعيين أبراج المراقبة، وآلية المراقبة، إضافة لمناقشة المعابر الإنسانية.

وكان الجانب الروسي طالب “هيئة التفاوض”، بفتح طريق (حمص ــ حماة)الرئيسي وسط سوريا، خلال لهما جرى، الأحد الفائت، مع وفد النظام السوري، رفضته “الهيئة”، لحين حل قضية المعقلين.

وتأتي هذه التطورات، قبل يوم على موعد انعقاد الجولة السادسة من محادثات “أستانة”، التي أبدى “وفد المعارضة”استعداده لحضور المحادثات، من أجل مناقشة وقف إطلاق نار في عموم سوريا، ورفع عن المناطق المحاصرة، وإدخال المساعدات الإنسانية.