زيد المحمود: المصدر

قال قائد حركة أحرار الشام الإسلامية إنهم يخوضون “غمار السياسة” في هذه الآونة بهدف حماية المناطق الخارجة عن سيطرة النظام والتخفيف عن قاطنيها.

ونشر قائد الحركة “حسن صوفان” مساء الأمس سلسلة تغريداتٍ قال فيها إن “الأحوال الطارئة تتطلب مواقف استثنائية، وفي شرعنا الحنيف فسحة لذلك يعرفها الراسخون من أهل العلم العارفون بمقاصد الشريعة وكلياتها وغاياتها”.

وأضاف في تغريدة أخرى “لطالما كانت أحرار الشام سباقة في ميادين القتال، وفي زمن التآمر والتكالب على الثورة تخوض الحركة غمار السياسة حماية للمحرر وتخفيفاً عن الناس”. مؤكداً “سنكافح على طاولة المفاوضات لتحصيل الحقوق ودفع المفاسد والمصدر مع جميع الثوار في حمل الأمانة”.

وجاءت تغريدات قائد الحركة في وقتٍ يجتمع فيه ممثلو الدول الضامنة (روسيا وإيران وتركيا) في العاصمة الكازاخية “أستانة” تحضيراً للمحادثات المقرر انطلاقها يوم غدٍ الخميس، وتسرّب عنها وجود اتفاقٍ بين هذه الدول على دخول الجيش التركي إلى إدلب وأنباء عن نية “أحرار الشام” مشاركته في السيطرة على المنطقة.