سعيد غزّول

سمارت – حماة

اعتبرت مديرية كهرباء حماة، وسط ، الأربعاء، أن المشاريع كهربائية غير المدروسة، وغير المطابقة للشروط الفنية، تعد على الشبكة الكهربائية العامة.

وقال مدير “كهرباء حماه”، المهندس محمود أبو زيد، لـ “سمارت”، إن المديرية أصدرت – حصلت “سمارت” على نسخة منه -، منعت فيه كل المشاريع الكهربائية الجديدة غير المستوفية للشروط، تحت طائلة المسؤولية والمحاسبة، منعا للتعدي على الشبكة الكهربائية العامة.

وذكر “أبو زيد”، معايير إنشاء المشاريع الكهربائية، وهي أن تطابق الشروط الفنية التي وضعتها المديرية، ووتنفذ بإشراف فنيين مختصين من قبلها، وأن تكون المشاريع مستوفية موافقة أصحاب الأراضي التي يمر بها الخط الكهربائي، إضافة لتوفر الاستطاعة الكهربائية للخط الرئيسي الذي سيتم التغذية منه.

وأضاف “أبو زيد”، أن العقوبة على المشاريع غير المستوفية للشروط، تصدر عن المؤسسة العامة للكهرباء، وفق “نظام المخالفات العام”، لافتا أن القرار في تنفيذ العقوبات على المخالفين، دخل حيّز التنفيذ، من تاريخ صدور تعميم منع المشاريع المخالفة.

وتحدث “أبو زيد” عن الأسباب التي تدفع بعض الأشخاص لإنشاء مشاريع كهربائية مخالفة، أنها غلاء مادة المازوت، مقارنة مع تسعيرة الكهرباء لـ “كيلوواط ساعي”، التي تقدمها مديرية الكهرباء، وحاجة الناس إلى الكهرباء، لافتا في الوقت عينه، إلى الأضرار الكبيرة في شبكات الكهرباء نتيجة المعارك والقصف، وأنها تحتاج إلى جهد كبير لإعادة تأهيلها.

وأشار “أبو زيد”، للمناطق التي تغذيها الشبكة التابعة لمديرية كهرباء حماه، وهي مناطق ريف حماه الشمالي، ومناطق خان شيخون وجبل الزاوية ومعرة النعمان في ريف إدلب.

وكانت “الموسسة العامة للكهرباء” أعلنت، مطلع تموز الماضي، التوصل لاتفاق بين “هيئة إدارة الخدمات” التابعة لـ “”، و”الإدارة المدنية للخدمات” التابعة لـ “”، والبدء بتغذية المناطق السكنية في محافظة إدلب، شمالي سوريا، بالكهرباء.