جلال سيريس

سمارت – تركيا

أكدت قلقها من مشاركة في محادثات “أستانة” بصفة ضامنة، مشيرة إلى دورها في دعم نظام .

وكان وزير خارجية كازاخستان، قيرات عبد الرحمنوف، قال، في وقت سابق، إن المعارضة السورية، أبدت استعدادها المبدئي في المشاركة بالجولة السادسة من محادثات “الأستانة” حول سوريا.

وقالت الخارجية الأمريكية في نشر على موقعها الرسمي ليل الثلاثاء، إنها قلقة إزاء مشاركة إيران في مفاوضات أستانا بصفة دولة ضامنة لوقف إطلاق النار، مؤكدة أن دعم طهران للأسد يزيد من شدة النزاع ومن معاناة السوريين.

وأضافت الوزارة أن وفدا من واشنطن سيتوجه إلى أستانا للمشاركة بصفة مراقب في مفاوضات “أستانة 6” حول سوريا، التي ستعقد غدا وتستمر ليومين.

ويرأس الوفد الأمريكي مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى بالوكالة ديفيد ساترفيلد، مؤكدين سعيهم لتحقيق تهدئة مستدامة وتقديم المساعدات الإنسانية غير المشروطة في سوريا.

يعقد اجتماع روسي – تركي – إيراني في وقت لاحق اليومبالعاصمة الكازاخستانية “أستانة” لبحث مسألة “تخفيف التصعيد” في محافظة إدلب شمالي سوريا.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب ، أكد، أن محادثات “أستانة” القادمة حول سوريا، هي بمثابة مرحلة نهائية للمباحثات الرامية إلى حل “الأزمة السورية”.