أكد الناطق العسكري باسم وفد المعارضة السورية المفاوض في أستانة الرائد “ياسر عبدالرحيم” مساء اليوم الأربعاء على تمسك وفد المعارضة بمطلب الشعب السوري بإسقاط النظام وإطلاق سراح كافة المعتقلين.

وجاء في سلسلة تغريدات نشرها الناطق على حسابه الرسمي في موقع تويتر أن وفد المعارضة سوف يذهب إلى أستانة غدا الخميش وفي جعبته جملة من المطالب “التي تحقق كرامة شعبنا الثائر وعلى رأسها إسقاط المجرم وإطلاق سراح المعتقلين وتوسيع مناطق خفض التوتر.”

وشدد عبد الرحيم على أن وفد المعارضة لن يغير نظرته تجاه روسيا وإيران كونهما “دولتان مجرمتان ارتكبتا مجازر بحق الشعب السوري”.

وصرّح الناطق العسكري بأن وفد المعارضة تعرض لـ”حملة مسعورة تتهمنا بالتخوين لتثنينا عن الذهاب إلى أستانة إلا أننا نقول لهم فرحة الأطفال التي رأيناها في ظل إيقاف القصف جعلتنا ننسى نباحكم.”

وختم الرائد ياسر عبد الرحيم حديثه بقوله: “نقول لشعبنا الثائر العظيم ان الفجر بازغ مهما طال ليل الظالمين وأن مع العسر يسرى”.

ومن المتوقع أن تنطلق يوم غد الخميس الجولة السادسة من المفاوضات حول سورية في العاصمة الكازاخستانية أستانة.