اغتيل الشرعي والقيادي في “هيئة تحرير الشام” أبو محمد الحجازي، (سعودي الجنسية) اليوم الأربعاء، بإطلاق النار عليه من قبل مجهولين، في ريف إدلب الشمالي.

وقالت مصادر محلية إنّ “الحجازي” المعروف أيضاً بـ”المدني” وهو شرعي في الهيئة، اغتيل من قبل مجهولين، بإطلاق رصاصات على رأسه، ما أدى إلى وفاته على الفور، قرب مدينة سراقب شرقي إدلب.

وتأتي حادثة الاغتيال هذه في ظل تجاذبات تشهدها “هيئة تحرير الشام” ولا سيما بعد الاقتتال مع “حركة أحرار الشام” وسيطرة الهيئة على معظم محافظة إدلب.

وكان الشرعيان “عبد الله المحيسني” و”مصلح العلياني” السعوديا الجنسية، قد أعلنا استقالتهما من الهيئة، قبل يومين، احتجاجاً على أخطاء بعض القياديين في التنظيم.

واعترف قائد الهيئة “أبو جابر الشيخ” في بيان بالأخطاء في الهيئة، معتبراً استقالة المحيسني والعلياني، شأناً خاصاً.