جلال سيريس

سمارت – تركيا

سيطرت على بريفي دير الزور الشرقي والغربي، شرقي ، فيما قتل ضابطان لها وأسر آخر و22 عنصرا.

وأوضح الناشطون أن قوات النظام سيطرت خلال الاشتباكات على جامعة الجزيرة والقسم الجنوبي من البغيلية غرب مدينة دير الزور، و تلة كروم جنوب شرق مطار ديرالزور.

وقال ناشطون، إن ضابطين برتبة عقيد قتلا الأربعاء، بالاشتباكات الدائرة والمستمرة داخل أحياء المدينة ضد تنظيم “الدولة”، مضيفين أن تنظيم “الدولة” تمكن من أسر سبعة عناصر لقوات النظام بينهم في قرية والبغيلية و15 آخرين بقرية الجفرة.

وأفادت وسائل تابعة لقوات النظام أنها تمكنت من توسيع سيطرتها في الجهتين الشرقية والغربية لمدينة دير الزور، وسيطرت خلالها على كتيبة ضامن الواقعة جنوب غرب المطار وعلى محطة الضخ الأولى للمياه في قرية المريعية (10كم جنوب شرق مدينة دير الزور).

وأشار الناشطون أن جوي لطائرات حربية يرجح أنها روسية استهدفت بأكثر من 20 غارة بالقنابل العنقودية قرية خشام (18كم شرق مدينة دير الزور).

وأضاف الناشطون أن حركة نزوح غير اعتيادية شهدتها بلدة حطلة وقرية الصالحية (75كم جنوب شرق مدينة دير الزور) باتجاه قرى الريف الشرقي لديرالزور جراء القصف الجوي الروسي والاشتباكات الدائرة هناك.

في سياق آخر أكد الناشطون أن قوات النظام أفرجت عن المعتقل “رضوان عبد الحافظ يحيى” من أبناء مدينة القورية (56 جنوب شرق مدينة دير الزور)، بعد اعتقال دام قرابة خسمة أعوام في سجونه.

ويأتي هذا بعد فك قوات النظام المفروض من قبل التنظيم على حيي الجورة والقصور والمطار العسكري وفتح طريق ديرالزور – دمشق الدولي، بعد أن سيطرتعلى مدينة السخنة (200 كم شرق مدينة حمص)، وسط سوريا.