محمد الحاج

سمارت – ريف دمشق

​حصلت عائلات على تعويضات رمزية، مقابل منازل هدمها النظام السوري في إطار توسعة حرم نبع بلدة عين الفيجة (15 كم شمال غرب العاصمة دمشق)، جنوبي .

​وذكرت مصادر أهلية لـ”سمارت” أن النظام عدد من الأبنية السكنية، تعود ملكيتها لعشر عائلات من عين الفيجة، ولم يعوضهم سوى بمبلغ مليون إلى مليون ونصف ليرة سورية، في حين تقدر قيمتها الشرائية بالسوق بأكثر من عشرين مليون ليرة.

​وأضافت المصادر أن غالبية الأبنية والمنازل في البلدة، مدمرة بشكل جزئي أو خالية من سكانها، نتيجة الأهالي وقصف على الأحياء خلال فترة الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية.

​واتهمت المصادر النظام بأنه يحاول تغيير “ديموغرافية” المنطقة، من خلال مشاريع الهدم وتعويض سكانها الأصليين.

​ودخلت قوات النظام إلى عين الفيجة بمنطقة وادي بردى، أوائل العام الحالي، إثر اتفاق مع المقاتلين في البلدة، قضى بتهجيرهم مع مدنيين نحو شمال سوريا، ذلك بعد محاولات اقتحام عدة وقصف مكثف للنظام وميليشيا “حزب الله اللبناني”، مع لمنشأة نبع المياه تسبب بتصدعات في أنابيب نقل المياه.