توصلت شركة أميركية إلى تقنية جديدة لرصد ردود الأفعال والعواطف بهدف معرفة أكثر المشاهد التلفزيونية والسينمائية تأثيرا في جمهور المشاهدين.

وتقول الشركة إنها اكتشفت أن تقنيتها التي تعتمد على الحسابات اللوغارتمية الدقيقة في تحليل ردود الأفعال، تصلح لاستخدامات أخرى منها الكشف عن الكذب في التحقيقات الجنائية وربما الطب النفسي.

وتم كشف الجهاز في مختبر سيلفر لوجيك في مدينة سياتل، وأطلقت الشركة على الجهاز اسم الكاشف السلبي، وقالت إنها زودته بتقنية تحليل عالية للكشف عن الكذب عن بُعد دون الحاجة إلى تثبيت أسلاك أو أشرطة على جسم الشخص قيد التحقيق.

وأضافت أنها اعتمدت في تقنيتها على تصوير فيلم للشخص أثناء المقابلة وتحميله على حاسوب واستخدمت حسابات لوغارتمية خاصة لتحليل الصور اعتمادا على ردود أفعاله وعواطفه.

صمّم الجهاز في البداية لصناعة السينما والترفيه لتقييم ردود أفعال الجمهور للبرامج التلفزيونية والأفلام السينمائية, لكنهم اكتشفوا أن بالإمكان استخدامه لأغراض أخرى.

وبإمكان الجهاز تحليل تعابير الوجه استنادا إلى ثمانية ردود أفعال عاطفية رئيسية: الغضب والازدراء والقرف والسعادة والحزن والخوف والاندهاش والشعور الحيادي.