15 قتيلا بقصف جوي وتصفيات للنظام في دير الزور

جلال سيريس

[ad_1]

سمارت – دير الزور

قتل 15 مدنيا بقصف جوي “مجهول” على بلدات جنوب مدينة دير الزور جنوبي سوريا، وتصفية النظام لثلاث شبان بالمدينة.

وقال الناشطون الخميس إن طائرات حربية لم يحددوا تبعيتها، استهدفت بعدة غارات بلدة خشام (15كم جنوب شرق مدينة دير الزور) ما أسفر عن مقتل سبعة مدنيين بينهم أربعة أطفال وسيدة وتهدم عدد من المنازل.

وأضاف الناشطون أن قصفا جويا مماثلا طال الأربعاء، بلدة الخريطة (20كم شمال غرب مدينة دير الزور) ما أدى إلى مقتل مدني، في حين لم تسجل إصابات في قصف جوي آخر طال مدينة الميادين (42كم جنوب مدينة ديرالزور) وبلدة الشحيل (40كم جنوب مدينة دير الزور).

إلى ذلك أكد شهود عيان مقتل ستة مدنيين وإصابة عشرة أشخاص صباح اليوم، بقصف جوي يرجح أنه روسي استهدف قرية الجنينة (8كم شرق مدينة دير الزور).

في ذات السياق قال مصدر محلي لـ”سمارت” الخميس، تصفية قوات النظام لثلاثة شبان داخل مدينة ديرالزور بعد مشاجرة جرت مع عناصرها بعد رفض النظام تسليمهم مساعدات غذائية.

في سياق آخر أكد ناشطون، استهداف قوات النظام بالمدفعية الثقيلة وقذائف الدبابات قرية المريعية (10كم جنوب شرق مدينة دير الزور) أسفر عن دمار في الممتلكات.

وكان خمسة مدنيين قتلوا وجرح آخرون بقصف جوي على قرى غرب وشرق مدينة ديرالزور خاضعة لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، شرقي سوريا.

ويأتي القصف الروسي دعما لقوات النظام في ظل تقدماتها السريعةعلى حساب تنظيم “الدولة”، خلال الأسابيع الفائتة، ترافق مع تصريحات روسيةإن التقدم هو نتيجة الدعمالجوي الروسية، معتبرة أن “هزيمة” التنظيم في المحافظة “ستكون هزيمة استراتيجية”، كما توقعالمبعوث الدولي إلى سوريا، ستافان دي ميستورا، أن قوات النظام ستسيطر على المحافظة نهاية أيلول الجاري أو مطلع تشرين الأول

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]