فصائل المعارضة تجمع على العداء لروسيا

[ad_1]

()-شدد قادة فصائل المعارضة، أمس السبت، على اعتبار روسيا عدوة للثورة السورية، وذلك بعد أنباء عن دور لروسيا في عملية دخول قوات من المعارضة والجيش التركي لمنطقة إدلب.

حيث صرح القائد العام لحركة أحرار الشام الإسلامية، حسن صوفان قائلا: «الروس محتلون قتلة مجرمون دعموا نظام الاسد بعد أن قارب نهايته، لن نكون بحال حليفا لعدو محتل، وتبقى تركيا حليفة الثورة ولها علينا حق لن ننساه».

بدوره، نشر قائد ألوية صقور الشام أبو عيسى الشيخ تدوينة على موقع تويتر قال فيها: «كان الروس ومازالوا أعداء ثورتنا، وقاتل أطفالنا بالأمس لن يكون حليفنا اليوم، ونربأ بتركيا التي تحملت أعباء ثورتنا أن تخطو خطوة تضر بشعبنا».

كما شدد القيادي في حركة نور الدين الزنكي حسام الأطرش، على عداوة الروس، قائلا: «الروس أعداء مجرمون وقتلة سفاحون لا عهد لهم ولسنا مخولين بالتنازل عن حقوق ودماء الشعب السوري ولا يمكن أن نخدع أهلنا بتلميعهم وتجاوز إجرامهم».

وفي ذات السياق، نفى العقيد فاتح حسون، القيادي في المعارضة السورية، أي تعاون بين روسيا والمعارضة في عملية إدلب قائلا: «أنفي نفيا قاطعا أن يقوم الجيش السوري الحر بأي عمل مستقل بدعم روسي»، موضحا أن «هذا تم طرحه علينا من الوفد الروسي ذلك خلال محادثات أستانا 6 ورفضناه».

وتأتي تصريحات قادة فصائل المعارضة، بالتزامن مع قرب دخول قوات المعارضة والجيش التركي للأراضي السورية في منطقة إدلب ضمن اتفاق خفض التوتر في الأستانة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]