سمارت-الرقة

كشف مصدر خاص في “قوات الديمقراطية” لـ”سمارت” الخميس، أن قوات التحالف الدولي رفضت تمرير اتفاق عقدته الأولى مع تنظيم “الدولة الإسلامية” لتسليم مدينة الرقة، شمالي شرقي ، ورفضت هناك لـ”وجود عملاء لها بين عناصر التنظيم”.

وقال المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه لأسباب أمنية، إن “قسد” اتفقت مع تنظيم “الدولة” بوساطة وجهاء عشائر في الرقة، على خروج عناصر التنظيم وعوائلهم من المدينة وتسليمها لـ”قسد”.

وأضاف المصدر، أن “قسد” اشترطت نقلهم إلى مدينة الميادين في ديرالزور حتى يقاتلوا وروسيا.

وأشار المصدر، أن التحالف رفض الاتفاق بحجة “أن انتقال عناصر التنظيم من مدينة لأخرى سيسبب مشاكل”، كما رفض قصف المشفى الوطني في الرقة، الذي يتحصن به عناصر التنظيم لـ”وجود عملاء للتحالف يريد ضمان سلامتهم”.

ولفت المصدر، أن تنظيم “الدولة” طلب 250 حافلة لتقل الدفعة الأولى من العناصر وعائلاتهم، الأمر الذي تسبب بـ”صدمة” لـ”قسد”، إذ كانت تقديراتها تشير إلى وجود نحو 700 عنصر من التنظيم و3 آلاف فقط.

وانحصر تواجد تنظيم “الدولة” في مدينة الرقة، بعد شهور من المعارك مع “قسد” على مبنى المشفى الوطني والملعب البلدي وشوارع متفرقة في المدينة.

وأكد التحالف الدولي، أمس الأربعاء، أن “مجلس الرقة المدني” يجري مباحثاتحول إخراج المدنيين المحاصرين في المدينة، وتسليم من قاتل في صفوف تنظيم “الدولة” إلى السلطات المحلية.

وكانت “قسد” قالت قبل أيام، إنها ستعلن قريبا سيطرتها على كامل مدينة الرقة.

حسن برهان