()-شدد أبو محمد الجولاني، أمير ، على التمسك بالخيار العسكري، مؤكدا أنهم أهل دعوة لن يتركوا السلاح، وذلك في إصدار للهيئة عن السيطرة على قريتي المشيرفة وأبو دالي من السوري والميليشيات الموالية له.

وقال الجولاني مخاطبا المطالبين بالاستسلام: «اليوم الكثير يريد الاستسلام ويطالبنا بالاستسلام، مما في يوم من الأيام حملوا السلاح وقاتلوا لكن وصل إلى مرحلة من اليأس أوصلته إلى نتيجة بأنه يجب أن يستسلم»، وأردف قائلا: «ونحن أناس أهل دعوة لا ينبغي أن نترك المتخاذل لخذلانه مطالبون بأن نقدم له شيء نعيد به أمله وثقته بالله عز وجل».

واستدرك الجولاني: «نحن سنقول لهم لا بصوت عالي، بلغة أخرى، بالقنابل بالمفخخات بالرشاشات بالبنادق بالاقتحام والاستشهاديين، وسيعلم أعداؤنا أعداء الله عز وجل أن خيارنا العسكري لا نستغني عنه أبدا، ونتوقف كاستراحة مجاهد حتى نجهز أنفسنا للغزو».

وظهر الجولاني في بداية إصدار أنتجته مؤسسة أمجاد التابعة للهيئة، يخطب في مجموعة من عناصر الهيئة قبيل بدأ معركة السيطرة على القريتين شرق ، كما تحدث بالإصدار شرعي الهيئة الشيخ بشر الشامي بمقطع صوتي يوجه كلمة للمقاتلين

معركة تحرير قريتي المشيرفة وأبو دالي-1080 from amjad media on Vimeo.