الائتلاف طالب الأمم المتحدة بإلقاء المساعدات جوا للغوطة الشرقية المحاصرة

[ad_1]

ريف دمشق()-أكد أحمد رمضان، مدير الدائرة الإعلامية بالائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، بأن الائتلاف طالب الأمم المتحدة بإلقاء المساعدات جواً إلى غوطة دمشق الشرقية، جراء اشتداد حصار النظام عليها.

وأضاف رمضان، أن غوطة دمشق الشرقية باتت منطقة منكوبة ينطبق عليها التعريف الدولي لمناطق الكوارث، وأوضح أن «الائتلاف أجرى تحركات سياسية وقانونية لفك الحصار عن الغوطة الشرقية، باعتبار أن هذا الحصار يخالف قرار مجلس الأمن الدولي 2254، القاضي، في أحد بنوده، بإدخال المساعدات الإنسانية لمحتاجيها».

وأشار رمضان أن الائتلاف طرح مسألة الحصار على ممثّلي 17 دولة من مجموعة أصدقاء سوريا، ممن التقاهم قبل يومين في إسطنبول، ولفت أن الائتلاف يعتبر الحصار وتبعات الحصار من جرائم الحرب، ولذلك رفع مذكرة قانونية للأمم المتحدة والمنظمات الدولية القانونية بهذا الخصوص.

وشدد على أن مسؤولية الحصار «لا يتحمّلها النظام السوري لوحده، وإنما روسيا أيضا، لأنها توفر للنظام غطاء لحمايته من التبعات القانونية في مجلس الأمن والمحاكم الدولية».

الأخبار المنشورة على الموقع الرسمي لوكالة ، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض على منصة المشتريات الخاصة بالمشتركين، للاشتراك يرجى الضغط هنا

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]