واشنطن تضع اللمسات الأخيرة لخطة «الوضع النهائي» في سوريا .. فما هي؟

[ad_1]

وكالات()-تقوم إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بمراجعة لسياسة الولايات المتحدة تجاه الأوضاع في سوريا، وتحاول بذلك وضع تصوّر لـ «الوضع النهائي» هناك.

وأشارت مصادر «العربية نت» إلى أن وزير الخارجية ريكس تيلرسون ومساعديه في وزارة الخارجية يقومون بعمل أساسي في تحريك مسار المراجعة بين كل وكالات الدولة الأميركية، وقد طلب منها كلها، بما في ذلك وزارة الدفاع وأجهزة الاستخبارات، وضع خطط للوصول إلى الأهداف السياسية والأمنية في سوريا، بما فيها عزل النفوذ الإيراني المتحالف مع النظام السوري.

ووفقا لمعلومات أوردتها العربية نت، فإن مجمل الوكالات الأميركية وصلت إلى أنه لا يجب أن تسمح الولايات المتحدة للنظام السوري بمدّ سيطرته على كامل أراضي سوريا، خصوصاً أن مد سيطرته الكاملة يعني قمع السوريين الذين انتفضوا على النظام في العام 2011، كما يعني تمدّد النفوذ الإيراني على كامل الأراضي السورية.

ويسعى المخططون الأميركيون إلى تثبيت فكرة الحكم المحلي في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية حالياً، مثل مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، وتشمل الخطط الأميركية منع وصول قوات إيرانية والميليشيات الموالية لها إلى جنوب سوريا، كما أن الأميركيين يسعون بجهد إلى وصول قوات حليفة لهم من العشائر العربية السنية إلى الحدود مع العراق، لذلك يتمسكون منذ أشهر بقاعدة عسكرية وقوات من المعارضة في منطقة التنف السورية، ومثلث الحدود مع الأردن وإيران، ويريدون الوصول إلى الحدود بين منطقة البوكمال العراقية ودير الزور.

ويرى الأميركيون الآن أن باستطاعتهم التعاون مع موسكو للوصول إلى تفاهم حول الوضع النهائي في سوريا، وهذا يعني بالنسبة للأميركيين خروج بشار الأسد من السلطة من خلال مسار جنيف والقرارات الدولية التي وافقت عليها روسيا.

.



[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]