واشنطن ولندن: روسيا تنكر حقيقة الكيماوي في سورية

[ad_1]

قال كين ورد، ممثل الولايات المتحدة في منظمة حظر الأسلحة الكيماوية في لاهاي، أمس الخميس: إن روسيا “تواصل إنكار الحقيقة، بخصوص الهجوم الذي أوقع أكثر من 80 قتيلًا، بينهم أكثر من 30 طفلًا”، في إشارة إلى الهجوم الذي استهدف بلدة خان شيخون بريف إدلب، في نيسان/ أبريل الماضي.

أضاف ورد أن موسكو تتواطأ “مع نظام الأسد في محاولة مشينة؛ لتشويه صورة بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية، وآلية التحقيق المشترك”، وتابع: “للأسف، روسيا حرضت سورية على استخدام الأسلحة الكيماوية، وتجاهلت المسؤوليات الدولية التي تضطلع بها سورية”. وفق وكالة (فرانس برس).

من جانب آخر، قال ممثل بريطانيا في المنظمة: إن موسكو تحاول “إرباك أعضاء منظمة حظر الأسلحة الكيماوية”، مؤكدًا دعم بلاده ودول أوروبية أخرى، لتقرير آلية التحقيق التابعة للأمم المتحدة، التي قالت إن نظام الأسد مسؤول عن هجوم خان شيخون.

وأضاف في تصريحات للوكالة أن “المحققين لم يأخذوا أي دليل، لا يمكن التأكد منه من ثلاثة مصادر على الأقل.. موسكو وطهران تشنان هجومًا سياسيًا مقنّعًا على مهنية المنظمة”، متهمًا في البيان الذي صدر عن أعضاء المجلس التنفيذي للمنظمة، أمس الخميس، روسيا وإيران بـ “السعي لتسييس عمل منظمة حظر الأسلحة الكيماوية”.

جيرون
[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

جيرون