​سمارت-درعا

​أطلقت “مديرية الأوقاف الحرة” في محافظة درعا، جنوبي ، حملة أهلية لجمع التبرعات للمحاصرين في منطقة الغوطة الشرقية بريف دمشق.

​وقال مدير “الأوقاف الحرة”، عبد الناصر الحمد لـ”سمارت” الثلاثاء، إن الإعلان عن الحملة عبر منابر المساجد ووسائل التواصل الإجتماعية، إذ تشرف المديرية على جمع التبرعات النقدية في المساجد بدرعا يوم الجمعة القادمة، بعد تعميمها على كافة الخطباء للإشارة إلى الحملة أثناء خطبة صلاة الجمعة.

وأوضح أن التبرعات نقدية فقط، لصعوبة إيصال العينية، وتجمع على مدار يوم الجمعة، مع إمكانية تمديدها لـ” أخرى حسب تفاعل الأهالي”.

​ولفت “الحمد” أن الحملة عبر وسائل التواصل الإجتماعي، يشرف عليها “مجلس الحرة” و “هيئة الإصلاح” و”الأوقاف”، وبدأت أمس الاثنين لمدة أسبوع قابل للتمديد. 

​وأشار أيضا أن “الحملة أهلية صرفة ولا علاقة للمنظمات بها” تشمل كافة المناطق الخارجة عن النظام السوري بدرعا، وستحول الأموال المجموعة إلى المحاصرين في الغوطة الشرقية، بعد انتهاء الحملة وتوثيق المبالغ وجمعها.

​وأطلقت منذ أيام، هيئات مدنية في مدينة تلبيسة شمال حمص، حملة تبرعات للمحاصرين بالغوطة الشرقية، في ظل حملة إعلامية لناشطين سوريين بعنوان “الأسد يحاصر الغوطة” لتسليط الضوء على الذي تفرضه على المنطقة منذ عام 2013.

 

 

 

 

محمد الحاج