مشرعون أميركيون يطالبون باستراتيجية تجاه إيران

[ad_1]

أفادت وسائل إعلام أميركية أن مجموعة من المشرعين الجمهوريين والديمقراطيين قدّموا رسالة إلى وزير الخارجية الأميركية ريكس تيلرسون، يحذرون فيها الإدارة الأميركية من خطر فتح الطريق أمام إيران وأتباعها، للسيطرة على سورية.

طالب المشرعون، في رسالتهم التي وقعوها في 14 تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي، الإدارةَ الأميركية، بطرح استراتيجية واضحة تجاه إيران، وتقديمها إلى الكونغرس، قبل أن تفرض إيران سيطرتها على سورية. تشمل الاستراتيجية خطة عمل تهدف إلى إبعاد النفوذ الإيراني عن الحدود الأردنية-الإسرائيلية مع سورية.

كما تتضمن الرسالة أيضًا معلومات استخباراتية تؤكد استخدام إيران الأراضي السورية، لإنشاء معامل أسلحة بغرض تسليح (حزب الله) والميليشيات الشيعية الأخرى؛ بهدف التخفيف من عبء الشحن الدوري للأسلحة من إيران إلى جنوب لبنان.

حذر المشرعون من خطر تسليح (حزب الله)، على (إسرائيل) ودول الجوار، وعلى المصالح الأميركية في المنطقة، وأكدت الرسالة حصول (حزب الله) على التمويل والتسليح من عدة مصادر، من ضمنها إيران وروسيا.

عبّر المشرعون عن مخاوفهم من الوجود الإيراني على الأراضي السورية، مشيرين إلى أن إيران تقدّم مساعدات كبيرة للنظام السوري من تمويل وتسليح، إضافة إلى إرسال عناصر من الحرس الثوري الإيراني والميليشيات الشيعية الأخرى، حيث “تؤكد بعض المصادر أن إيران قامت بإرسال 1300 إلى 1800 جندي من الحرس الثوري الإيراني، إضافة إلى عدد من جنود الجيش الإيراني النظامي للقتال، نيابة عن النظام السوري”.

أشار المشرعون إلى أن عدم تغيير الاستراتيجية تجاه إيران سيفتح الطريق أمام إيران لإنشاء ممر، من طهران عبر العراق إلى سورية ولبنان، وذكرت الرسالة أن “الوجود الإيراني الدائم في سورية سيربط (حزب الله) اللبناني مع إيران عبر العراق وسورية؛ وهذا من شأنه أن يعطي إيران القدرة على فرض سيطرتها من الخليج العربي إلى البحر المتوسط”.

روشان بوظو
[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

جيرون