بدء اجتماع “الرياض 2″ للمعارضة السورية.. و”منصة موسكو” تعتذر عن المشاركة

[ad_1]
السورية نت – ياسر العيسى

بدأت قوى المعارضة السوريّة اليوم الاربعاء، مفاوضات في الرياض، سعياً لتشكيل هيئة مفاوضات ينبثق عنها وفد جديد إلى محادثات جنيف، في وقت يتحدّث محلّلون ومعارضون عن ضغوط تُمارس للقبول بتسوية تستثني مصير رأس النظام بشار الأسد.

ويُشارك نحو 140 شخصيّة يُمثّلون عدة مكوّنات من المعارضة في الاجتماع الذي بدأ بُعيد الساعة 10:15 (7:15 ت غ) بمداخلة لوزير الخارجيّة السعودي عادل الجبير.

وقال  الجبير لممثلي المعارضة، إنه “لا حل للأزمة في سوريا إلا من خلال توافق يحقق مطالب الشعب السوري”.

وأضاف: “لا حل للأزمة السورية دون توافق سوري وإجماع يحقق تطلعات الشعب وينهي معاناته على أساس إعلان جنيف 1، وقرار مجلس الأمن 2254” .

وصرح منسق “منصة موسكو” قدري جميل، أنه أبلغ الخارجية السعودية اعتذار المنصة عن حضور اللقاء الموسع المنعقد في الرياض اليوم، بسبب عدم توصل اللجنة التحضيرية إلى توافق حول رؤية مشتركة للوفد التفاوضي الواحد.

وتهدف المفاوضات الى تشكيل وفد موحّد يُمثّل هذه المعارضة في محادثات جنيف التي ستبدأ في 28 نوفمبر/ تشرين الثاني برعاية الأمم المتّحدة، ويُشارك في الاجتماع المبعوث الأممي إلى سوريا “ستافان دي ميستورا”.

ويستمرّ اجتماع الرياض 3 أيّام. وتولّت وزارة الخارجيّة السعوديّة توجيه الدعوات، على أن تختار المكوّنات المشاركة فيه ممثليها في الهيئة العليا للمفاوضات التي تنتخب لاحقاً منسّقاً عاماً جديداً، وتختار أعضاء وفدها المفاوض إلى جنيف.

وسبق أن أكد المتحدث  (السابق) باسم “الهيئة العليا” للمفاوضات، سالم المسلط، في تصريح خاص لـ”السورية نت”، حدوث استقالة جماعية من الهيئة، إلى جانب استقالة رئيسها رياض حجاب.

والذين استقالوا: “رياض حجاب، وسالم المسلط، ورياض نعسان آغا، وعبد العزيز الشلال، والمقدم أبو بكر، والرائد أبو أسامة الجولاني، وسامر حبوش، وعبد الحكيم بشار، وسهير الأتاسي”.

اقرأ أيضا: الخارجية الأمريكية تعلّق على صورة “معانقة” بوتين للأسد

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]