تدر عليهم مئات الملايين سنوياً.. أمريكا تشكل فريقاً للتحقيق في تجارة “حزب الله” اللبناني بالمخدرات

السورية نت – رغداء زيدان

أعلنت وزارة العدل الأمريكية، اليوم، أنها ستشكل فريقاً للتحقيق في الموارد المالية لـ”حزب الله” اللبناني المدعوم إيرانياً، إلى جانب تجارته بالمخدرات.

جاء ذلك في بيان صادر عن الوزارة، أوردت فيه كلمة لوزير العدل الأمريكي، “جيف سيشنز”.

وأضاف “سيشنز”: “سنشكل فريقاً جديداً للتحقيق في الموارد المالية لحزب الله، والأشخاص الذين يدعمون هذه المنظمة”.

وأوضح “سيشنز”، أن الفريق الجديد، سيضم مدّعين عامين، ومفتشين من ذوي الخبرة، بشأن الاتجار الدولي بالمخدرات، والجرائم المنظمة، وغسيل الأموال.

وأكد الوزير الأمريكي، أن الفريق سيعمل مع وكالة إدارة مكافحة المخدرات الأمريكية التابعة لوزارة العدل.

وأشار إلى أن الفريق سيستخدم جميع الأدوات المناسبة للكشف عن أولئك الذين يقدمون الدعم المالي لـ”حزب الله”، ووضع حد لتجارته بالمخدرات.

يشار إلى أن وسائل إعلام أمريكية، أكدت أن الرئيس الأمريكي السابق “باراك أوباما”، أغلق تحقيقاً بشأن تهريب المخدرات وجرائم أخرى منسوبة إلى “حزب الله”  اللبنانية، وذلك للحفاظ على اتفاقية العمل الشاملة بشأن نووي إيران.

وقالت صحيفة “بوليتيكو” في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، إن تحقيقاً استقصائياً أجرته أفضى إلى هذا الاستنتاج، لافتة إلى أن أجهزة الأمن كانت بدأت حملة عام 2008  حملت اسم “مشروع كاسندرا” بعد أن اكتشفت إدارة مكافحة انتشار المخدرات التابعة لوزارة العدل الأمريكية، أن “حزب الله” يمارس تهريب المخدرات. وذلك وفق ما نقلته وكالة “تاس” عن الصحيفة الأمريكية.

وذكرت الصحيفة، أن التحقيق أكد أن هذه الحركة اللبنانية تهرب الكوكايين إلى الولايات المتحدة، وأن “حزب الله” يتلقى سنوياً نحو مليار دولار بفضل تهريب المخدرات، والسلاح، وغسيل الأموال من خلال بيع السيارات المستعملة وغيرها من “الأنشطة الإجرامية”.

وكان المتحدث الإعلامي باسم إدارة مكافحة المخدرات الأمريكية، “لورانس باين”، قال في فبراير/ شباط 2016: إن “حزب الله”، حصل على مئات الملايين من الدولارات من .

وأوضح “باين”، أن الحزب اللبناني، يرسل تلك الأموال إلى عناصره المقاتلة في مناطق الاشتباكات وعلى رأسها سوريا.

اقرأ أيضا: قيادي كردي بارز يتوقع للحرب السورية أن تستمر حتى العقد القادم