قوات النظام تستعد السيطرة على قريتين في إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

استعادت قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها الثلاثاء، السيطرة على قريتي السلومية والجدوعية جنوب شرق مدينة إدلب شمالي سوريا، بعد انسحاب فصائل الجيش السوري الحر المنضوية بغرفة عمليات “رد الطغيان”.

وكانت فصائل الجيش الحر أعلنت الاثنين، استعادة قريتي الجدوعية والسلوميةبعد مواجهات مع قوات النظام، التي استهدفت إحدى القريتين بغاز “الكلور”.

وارجع الناطق الإعلامي لـ”رد الطغيان” مصطفى الحسين في تصريح إلى “سمارت” سبب انسحاب فصائل “الحر”، إلى إلقاء الطيران المروحي براميل متفجرة تحمل “غاز الكلور”، إضافة لعشرات الغارات وصواريخ الراجمات، لافتا أنهم وزعوا “كمامات واقية” من الأسلحة الكيماوية على المقاتلين “تحسبا لأي طارئ”.

وأوضح “الحسين” أنه خلال الاشتباكات قتل أكثر من 20 عنصرا لقوات النظام بينهم أربعة ضباط وجرح العشرات، إضافة للاستيلاء على “دبابة، عربة شيلكا، عربة بي أم بي، رشاش ثقيل، العديد من الذخائر والأسلحة الخفيفة”، مؤكدا في الوقت نفسه على استمرار المعارك “حتى استعادت كافة المناطق من يد قوات النظام”.

إلى ذلك أعلن “جيش الأحرار” المنضوي بغرفة عمليات “رد الطغيان” في بيان اطلعت “سمارت” على نسخة منه، صد محاولتي تقدم لقوات النظام على قرية تل مرق، قتل وجرح خلالهما العشرات من عناصر النظام، كما استولى “جيش الأحرار” على دبابة ودمر أخرى، بحسب البيان.

بدوره نعى “جيش إدلب الحر” في بيان اطلعت “سمارت” على نسخة منه، ثلاثة من مقاتليه بينهم قائد عسكري قتلوا بالمعارك الدائرة مع قوات النظام والميليشيات المساندة لها بمحافظة إدلب.

وتشهد محافظة إدلب معارك كر وفربين قوات النظام من جهة و”الحر” وكتائب إسلامية من جهة أخرى، وسط تقدم واسع لفصائل الجيش السوري الحروكتائب إسلامية في ريف إدلب الجنوبيخلال معارك مع قوات النظام، بعد إعلان معركتين بمشاركة معظم الفصائلدون انضمام “تحرير الشام” لأي منهما، حيث تقاتل هناك بشكل منفرد.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش