محاضرة (منتدى زينون).. المهاجرون وأثرهم في الثورة السورية

[ad_1]

نظّم (منتدى زيتون للحوار) في الغوطة الشرقية، أمس الأربعاء، محاضرةً بعنوان: (المهاجرون العرب وأثرهم في الثورة السورية) ألقاها المحاضر أمجد عكاشة، بحضور عددٍ من المهتمين والفاعليات المدنية في الغوطة الشرقية.

بدأ عكاشة محاضرته بتعريف الحضور على أبرز الدول التي قدِم منها المهاجرون العرب إلى سورية، منذ اندلاع الثورة في آذار/ مارس 2011، وصنّفهم إلى “المهاجرين القادمين من بلدان أوروربية، وجلّهم من الكوادر الإدارية والإعلامية والطبية، والمهاجرين القادمين من شمال إفريقيا، ونصفهم من المقاتلين والنصف الآخر نشطوا في مجالات متنوعة، والمهاجرين القادمين من العراق الذين كان معظمهم كوادر عسكرية، بينما كان المهاجرون السعوديون من الدعويين والاستشهاديين”.

فصّل عكاشة الأسبابَ التي دعت المهاجرين العرب للمجيء إلى سورية بعد الثورة، موضحًا “الأسباب الدينية والشرعية والاقتصادية، وبخاصة في الدول الفقيرة كشمال إفريقيا، والأسباب الاجتماعية النابعة من ظلم اجتماعي وما يحصل من تضييق على الطبقات المتوسطة، وأخيرًا الأسباب العاطفية أو النفسية الصادرة عن التأثّر بوسائل الإعلام”.

ختم عكاشة محاضرته موضحًا الأثر السلبي للمهاجرين العرب على الثورة السورية، مستشهدًا “ببعض الأحداث التي حصلت في مسيرة ومراحل الثورة السورية بعد عام 2012، إذ شهدت تلك الفترة توافدًا كثيفًا للمهاجرين”، منبّهًا إلى “العوامل المساهمة في تنامي ظاهرة المهاجرين خلال الثورة، وعلاقتهم بالفصائل المحلية”.

يذكر أن (منتدى زيتون للحوار) هو إحدى المنصات الحوارية في الغوطة الشرقية، ويُعنى بتفعيل الحوار بين مكونات المجتمع، ويهتم بقضايا السوريين وتطلعاتهم الفكرية والسياسية والمجتمعية، ويحاول أن يكون صوتًا لأهالي الغوطة وحاملًا لمعاناتهم.

جيرون
[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

جيرون