مئات المقاتلين شمال حلب يبدأون دخول تركيا للمشاركة في معركة عفرين (صور)

تحديث بتاريخ 2018/01/19 16:44:53بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

تحديث بتاريخ 2018/01/19 15:17:57بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت ـ حلب

بدأ مئات من مقاتلي الدخول إلى عبر حوار كلس العسكري (50 كم شمال مدينة حلب) شمالي ، للمشاركة في العملية العسكرية المرتقبة على منطقة عفرين.

ويجهز المقاتلون أنفسهم والأسلحة الخفيفة والمتوسطة للبقاء في قواعد عسكرية ترطية بانتظار أمر البدء بالعملية، في حين ينتمي معظمهم إلى” الجيش الرديف” المدرب في تركيا والتابع لـ”الجيش الوطني” في وزارة الدفاع بالحكومة السورية المؤقتة.

ومن الفصائل التي تنضوي ضمن “الجيش الرديف” (لواء الشمال، أحرار الشرقية، السمرقند، لواء المنتصر، الفرقة التاسعة، صقور الشمال) وغيرهم.

ويرفض القادة العسكريين في الجيش الحر شمال حلب الإدلاء بأية معلومات عن العملية المرتقبة، وسط تكتم كبير عن التجهيزات وتوقيتها.

وقال مصدر مطلع لـ”سمارت” إن عدد المقاتلين المتوقع مشاركتهم بمعركة عفرين نحو 8000 من جميع المحاور (لم يسمها)، بينما باقي مقاتلي “الحر” سيبقون مستعدين لأي هجوم لـ”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، لافتا أن الأخيرة تحشد قوات عسكرية كبيرة في مدينة منبج شرق مدينة حلب.

ودعت وزارة الخارجية الأمريكيةمساء الخميس، تركيا لعدم القيام بأية في منطقة عفرين بحلب، شمالي سوريا، الخاضعة لسيطرة “الإدارة الذاتية” الكردية.

 و​يتزامن ذلك مع استمرار وصول التعزيزات العسكرية للجيش التركي على الحدود السورية عند منطقة عفرين وسط تركي على مواقع “وحدات حماية الشعب” الكردية في المنطقة، بينما قال الرئيس التركي  قبل أيام: “لا أحد سيتمكن من عرقلة تركيا في مساعيها لمكافحة التنظيمات الإرهابية في سوريا”.
 

أمنة رياض