اخبار_سوريا

“محلي نوى” بدرعا يبدأ مشروع إنارة الطرقات في المدينة

[ad_1]

سمارت – درعا

بدأ المجلس المحلي في مدينة نوى (30 كم شمال مدينة درعا) بالاشتراك مع ورشة كهرباء المدينة، تنفيذ مشروع إنارة الطرقات العامة والرئيسية في نوى، على أن ينتهي خلال ثلاثة أشهر من تاريخ بدء التنفيذ.

وقال رئيس المجلس المحلي لمدينة نوى فواز الأخرس في تصريح لـ “سمارت” الأربعاء، إنهم بدأوا منذ ثلاثة أيام بمشروع إنارة للمدينة، ويتوقعون إنجازه خلال شهر واحد، رغم أن مدة المشروع ثلاثة أشهر، لافتا إلى أن كلفته تبلغ قرابة 181 ألف دولار أميركي مقدمة من “مشروع سوريا للخدمات الأساسية ses2”.

وأضاف “الأخرس” والذي يشغل منصب مدير المشروع أيضا، أن المشروع هو عبارة عن 300 جهاز يعمل على الطاقة الشمسية، وسيتم تركيب تلك الأجهزة على أعمدة الإنارة الموجودة سابقا في مدينة نوى.

وأعرب “الأخرس”، عن تفائله بالمشروع وأنه مفيد جدا للمدينة وسيعمل على “نشر الأمن والطمأنينة بين الناس، ومنع حوادث السرقة التي تحصل في الظلام”، إضافة إلى أن المشروع سينشط الحركة التجارية في الأسواق.

من جانبه، تحدّث المشرف العام على المشروع المهندس أحمد خطاب لـ “سمارت”، عن الطرق الخمسة التي يستهدفها مشروع الإنارة في نوى، وهي “الطريق الواصل بين محافظتي درعا والقنيطرة، طريق سوق الجمعة – الكراج، طريق الصيدليات وقربه طريق لخط الإسعاف الرئيسي في المدينة”.

وتابع “خطات”، أن الطريق الرابع وهو “طريق إنعاش الريف والأكثر حيوية وتجارة في مدينة نوى”، أما الطريق الخامس يصل بين نوى وبلدة الشيخ سعد، لافتا أن من أهداف المشروع “الحد من السرقة، وتمكّن المحال التجارية بفتح محالهم لساعات متأخرة من الليل”.

ودشّن المجلس المحلي في بلدة نصيب بدرعا أواخر كانون الأول عام 2017، مشروع لتشغيل الكهرباء بمشفى البلدة عبر استخدام الطاقة الشمسية، وذلك بحضور ممثلين عن المجتمع المدني وأعضاء من الجهة الداعمة “مشروع سوريا للخدمات الأساسية SES2”.

​ونشطت المجالس المحلية في درعا بتنفيذ مشاريع خدمية في ظل الهدوء النسبي الذي تشهده درعا مؤخرا، مع سريان اتفاق “وقف إطلاق النار”، وتأتي تلك المشاريع نتيجة الضرر الذي طال الأبنية والبنى التحتية والمرافق العامة خلال قصف قوات النظام السوري وروسيا.

[ad_1] [ad_2]

[sociallocker]
المصدر

[/sociallocker]

سعيد غزّول

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق