قتيلان مدنيان بقصف جوي على بلدتين في إدلب

[ad_1]

سمارت ــ إدلب

قتل مدنيان الجمعة، جراء قصف لطائرات حربية يرجح أنها لقوات النظام السوري على بلدتين في محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقال ناشطون، إن رجل قتل جراء غارات للطائرات الحربية على بلدة الغدفة، كما قتل آخر نتيجة قصف مماثل على بلدة معردبسة، دون وقوع إصابات أخرى.

كذلك تعرضت بلدة جرجناز وقرية أبو مكي لقصف مماثل، تزامنا مع إلقاء الطيران المروحي براميل متفجرة على قرى الرصافة ومحاريم وخان السبل شرق إدلب، واقتصرت الأضرار على المادية، بحسب الناشطين.

وأضاف الناشطون أن طائرات حربية يرجح أنها روسية قصفت مدينة سراقب وبلدتي تل مرديخ وخان السبل وقرى محاريم والنباريس وكفرعميم والشيخ إدريس شرق إدلب، دون سقوط ضحايا.

وشنت أكثر من 18طائرة حربية ومروحية تتبع لروسيا والنظام صباح الأربعاء، غارات مكثفة على المناطق الواقعة شرق مدينة سراقب كما قصفت بقنابل النابالم مناطق في الريف الجنوبي.

كذلك قتل أكثر من عشرة مدنيين وأصيب آخرون صباح الاثنين، بغارات لطائرات حربية يرجح أنها روسية استهدفت سوقا في مدينة سراقب، كما قتلت امرأة وأطفالها الأربعة بقصف سابق على بلدة معصران، بينما أدانت منظمة “أطباء بلا حدود” القصف الذي استهدف مشفى تدعمه في مدينة سراقب وأسفر عن سقوط ضحايا وخروجه عن الخدمة.

وتشهد محافظة إدلبحملة عسكريةلقوات النظام مدعومة بطائرات حربية روسية، مكنتها من السيطرة على مطار أبو الظهورالعسكري وعلى عشرات القرى، وخلفت عشرات القتلى والجرحىالمدنيين، إضافة لتدمير عدد من المراكز الحيويةونزوح الآلافحسب إحصائيات للأمم المتحدة.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض