متظاهرون يطردون “تحرير الشام” من مدينة الرستن بحمص

 

سمارت-حمص

طرد متظاهرون غاضبون “” من مدينة الرستن (20 كم شمال مدينة حمص) وسط الثلاثاء،  بعد قتل عناصرها لأحد المدنيين واعترافهم بذلك.

وقتل العناصر، شخصا يدعى فايز المدني، بعدما اتهموه بـ”التواصل مع قوات النظام السوري”، حيث كان يعمل طيارا سابقا، وهو حاليا عضو لجنة التفاوض المسؤولة عن إيصال خط الكهرباء “خط 400” لمدينة الرستن.

ورافق المظاهرة مقاتلون من لحمايتها، حيث توجه المتظاهرون إلى “تحرير الشام” على أطراف المدينة وطردوها منه، واستلم المقر “لواء رجال الله” التابع للجيش الحر.

وتظاهر مدنييو الرستن، 12 كانون الثاني الفائت، ضد “ العليا” مطالبين  بخروجها من المدينة،  بعد دعوة من “مجلس قيادة الثورة” في المدينة على ما أسماه “مظالم العليا”.

وسبق أن ارتكبت هيئة تحرير الشام، انتهاكات مختلفة بحق  مدنيين ومناهضين لها، كان اخرها في مدينة بنش بإدلب، 3 شباط 2018، حيث قتل عناصر “الهيئة” المدني حسام حوراني، خلال حملة اعتقالات بحق مدنيين وناشطينكانوا قد تظاهروا ضدها قبل يوم.

نور حمزة