الأمم المتحدة تصدر خطة دعم اللاجئين السوريين في 2018

[ad_1]

أصدرت وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية الشريكة، الخطةَ الإقليمية لدعم اللاجئين السوريين لعام 2018. وفقًا لموقع برنامج الأمم المتحدة للتطوير.

تهدف الخطة التي بلغت قيمتها 4.4 مليار دولار، إلى مساعدة 5.3 مليون لاجئ، و3.9 مليون شخص في المجتمعات المضيفة، في عام 2018 في مختلف القطاعات: حماية اللاجئين، والتعليم، والصحة، والأمن الغذائي، وسبل العيش، وخدمات المياه والصرف الصحي.

كما تهدف إلى الجمع بين الجهود الحيوية التي يبذلها نحو 270 من الشركاء الإنسانيين والإنمائيين، دعمًا للجهود الوطنية؛ لضمان حصول اللاجئين السوريين والمجتمعات المضيفة على الدعم الذي يحتاجون إليه بشدة.

قال أمين عوض، مدير مكتب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والمنسق الإقليمي لشؤون اللاجئين في سورية والعراق: “أنتج الصراع في سورية أكبر أزمة للاجئين في العالم”. وتابع: “في الوقت الذي نأمل فيه التوصل إلى حل سياسي في القريب العاجل، من الضروري أن نواصل دعمنا للعائلات السورية اللاجئة التي تزداد احتياجاتها وتحدياتها، مع مرور كل سنة من النزوح”.

أضاف المسؤول الأممي: “ما يزال وضع الأطفال البالغ عددهم 1.7 مليون لاجئ سوري في سن المدرسة مقلقًا بشكل خاص. في حين يعمل الشركاء على تسجيل ما يقرب من مليون طفل بالفعل، فإن أكثر من 40 في المئة، من الأطفال اللاجئين السوريين في سن الدراسة، لا يزالون خارج المدرسة. هؤلاء الأطفال أصبحوا جزءًا من جيل ضائع حقًا. وعلينا أن نؤدي واجباتنا نحوهم، بشكل أفضل في عام 2018”.

أشار عوض إلى أن “الحياة اليومية للاجئين السوريين هي نضال من أجل الاستمرار في الحياة”. داعيًا المجتمعَ الدولي إلى “أن لا يغفل عنهم وعن الحاجة المستمرة لتحمل أعبائهم”. (ن أ)

جيرون
[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

جيرون