30 مدرسة خارج الخدمة نتيجة الحملة العسكرية الأخيرة على إدلب

سمارت – إدلب

خرجت 30 عن الخدمة في محافظة إدلب شمالي ، نتيجة الحملة العسكرية التي شنتها طائرات النظام وروسيا على عموم المحافظة.

وقال مديرية التربية في إدلب مصطفى حاج علي في تصريح إلى “سمارت” إن 32 غارة للطائرات الحربية استهدفت 30 مدرسة، إذ أن أكثر من 20 مدرسة حجم الدمار بها يتجاوز الـ 60 بالمئة، و10 منها متضررة جزئيا النوافذ والأبواب أي ما يعادل نسبة 40 بالمئة، مشيرا أن تكلفة ترميمها كبيرة جدا، ويعملون على حساب قيمة الترميم بالرجوع لمدراء المدارس.

وأضاف “حاج علي” أن أكثر من 150 ألفا طالبا وطالبة من ريف إدلب الشرقي توقفوا عن التعليم نتيجة الحملة العسكرية، لافتا أنهم يعملون على عمليات ترميم جزئية لإعادة الطلاب إلى العملية التعليمية.

وسبق أن أعلنت مديرية التربية والتعليم “الحرة” في محافظة إدلب يوم 4 شباط الجاري، عن إيقاف العملية التعليمة في المدارس والمديريات التابعة لها، بسبب حملة القصف الجوي والصاروخي على المحافظة.

وكانت أكثر من 160 مدرسة خرجت عن الخدمةفي إدلب بعد تدميرها بشكل كامل، فيما تضررت 134 مدرسة “جزئيا”، بقصف لروسيا والنظام خلال عام 2016، الذي قضى على إثره أكثر من 370 طالبا ومعلما.

عبد الله الدرويش