الجيش الحر يعتقل عدداً من سارقي ممتلكات المدنيين بعفرين: تدابير أخرى لمنع التجاوزات

[ad_1]
السورية نت – مراد الشامي

أعلنت فصائل المعارضة السورية المشاركة في عملية “غصن الزيتون”، اليوم الإثنين، عن اعتقالها لعدد من الذين سرقوا ممتلكات للمدنيين في مدينة عفرين عقب إعلان السيطرة عليها أمس الأحد.

وكان عدد من الأشخاص بينهم مقاتلون من فصائل المعارضة ظهروا في صور وهم يسرقون بضائع من محال تجارية، ودراجات نارية وأثاث منازل داخل مدينة عفرين بعدما سيطروا عليها، الأمر الذي أثار استنكاراً واسعاً من قبل المعارضين السوريين، الذين طالبوا بمحاسبة العناصر، معتبرين أن تصرفاتهم لا تعبر عن ثورة السوريين.

وقالت غرفة عمليات “غصن الزيتون” في حسابها على موقع “تويتر”، اليوم الإثنين، إن القيادة العامة للجيش السوري الحر ألقت القبض على عدد من الذين شاركوا في السرقة بعد الاشتباك معهم، وأضافت أنه تم “نشر مجموعات خاصة لملاحقة الخارجين عن القانون”.

وأضافت غرفة العمليات أنها نشرت “وحدات خاصة” للتفتيش، ووضعت الحواجز على مخارج المدينة للتدقيق، ومنع خروج المسروقات.

قامت القيادة العامة للجيش السوري الحر بنشر مجموعات خاصة لملاحقة الخارجين عن القانون والذين سولت لهم أنفسهم سرقة الممتلكات المدنية في عفرين واشتبكت قواتنا معهم وألقي القبض على عدد منهم فيما نشرت وحدات خاصة للتفتيش ووضعت الحواجز على مخارج المدينة للتدقيق ومنع خروج المسروقات. pic.twitter.com/PC2kfjpAqA— عملية غصن الزيتون Zeytin Dalı Harekatı (@zeytindali_sy) March 19, 2018

وفي السياق ذاته، فصلت فصائل الجيش الحر اثنين من عناصرها على خلفية تورطهم في السرقة، وتوعدت الفصائل بفصل فوري لكل من يثبت تورطه بالسرقة والتعدي على حقوق المدنيين، داعيةً المواطنين للتعاون والتبليغ عن أي مسيء حتى يتم محاسبته.

ومن جانبها، طالبت الحكومة السورية المؤقتة فصائل الجيش الحر، بتأمين الحماية اللازمة للمدنيين في عفرين، والحفاظ على المنشآت والممتلكات واحترام خصوصية كافة المكونات الدينية والمذهبية والعرقية.

وطالبت الحكومة المؤقتة في بيان لها بإحالة “مرتكبي المخالفات ومصادرة كافة المسروقات وإعادتها إلى أصحابها”.

وحدثت عمليات “تعفيش” ارتكبتها مختلف الأطراف المسلحة في سوريا، وعلى رأسها قوات نظام بشار الأسد، بالإضافة إلى عمليات نهب نفذها عدد من مقاتلي “الوحدات الكردية”، وسُرقت ممتلكات مدنيين دون أن يتعرض المتورطون للمحاسبة، بحسب ما أكده سكان محليون تعرضت منازلهم وأملاكهم للسرقة من قبل هذه الجهات العسكرية.

ويشار إلى أن قوات عملية “غصن الزيتون” المؤلفة من الجيش التركي، وفصائل من المعارضة السورية، أعلنت أمس الأحد سيطرتها بشكل كامل على مدينة عفرين، وطرد ميليشيات وحدات “حماية الشعب” الكردية منها.

اقرأ أيضا: “جرائم المعلوماتية”.. قانون جديد يقره “مجلس الشعب” لمعاقبة السوريين



[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]