تركيا: إرساء الأمن في عفرين هدفنا في المرحلة المقبلة

[ad_1]
السورية نت – ياسر العيسى

قال المتحدث باسم الرئاسة التركية “إبراهيم قالن” بخصوص عملية “غصن الزيتون”: “وصلنا حالياً إلى مرحلة إرساء الأمن والاستقرار في عفرين، وهذا ما سنركز عليه في الأسابيع المقبلة”.

وأضاف “قالن” في حوار مع قناة “سكاي نيوز” التلفزيونية البريطانية: “ستبقى قواتنا في المنطقة في الوقت الحالي للتأكد من أن المدينة والأهالي في أمان تام”.

وأوضح أنه تم تطهير منطقة عفرين بالكامل من الميليشيات الكردية التي كانت تسيطر عليها، وأصبحت تحت سيطرة الجيش التركي والجيش السوري الحر، ويتم حالياً العمل على تطهيرها من المتفجرات والألغام.

وأضاف: “تم استكمال مرحلة هامة في عملية غصن الزيتون. بالطبع لا تزال هناك أمور ينبغي القيام بها”. مشيراً أن على رأس تلك الأمور تطهير المنطقة من الألغام والمتفجرات، والعمل مع أهالي المنطقة لتوفير احتياجاتهم.

وأفاد أن الجيش التركي والجيش السوري الحر تحركا بدقة بالغة لعدم إلحاق الضرر بالمدنيين وبالمناطق التاريخية، مضيفاً: “يمكن من خلال الصور ملاحظة أن مدن عفرين لم تتعرض لأي أضرار، ويمكنكم أن تروا بوضوح الفرق بين مناطق مثل الرقة والموصل وبين عفرين”.

ورداً على سؤال حول ما إذا كانت هناك مخاوف من محاولة نظام الأسد السيطرة على عفرين، قال “قالن”: “لا نعتقد أن النظام سيحاول السيطرة على المنطقة في هذه المرحلة، ولم يحدث شيء كهذا في منطقة درع الفرات.

وتابع: “نرغب في التأكد من أن أهالي المنطقة سيكونون بمنأى عن إرهابيي ب ي د/ ي ب ك، وفي نفس الوقت التأكد من أنهم لن يتعرضوا لهجمات النظام”.

وكانت تركيا قد بدأت عملية “غصن الزيتون” في مدينة عفرين قبل 8 أسابيع، وقالت إنها تهدف مع فصائل من الجيش السوري الحر إلى طرد الميليشيات الكردية التي تسيطر عليها.

وتعتبر أنقرة “الوحدات الكردية” قوات إرهابية تمثل امتداداً لـ”حزب العمال” الكردستاني، وأنها تمثل خطراً على أمنها القومي من خلال استهداف تلك القوات للأراضي التركية على الحدود بشكل مستمر.

اقرأ أيضا: “رايتس ووتش” تدعو لنشر مراقبين بالغوطة حال استخدمت روسيا “الفيتو” مجددا

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]