قوات الأسد تقصف درعا بطائرات مسيّرة

[ad_1]

لجأت قوات النظام إلى أسلوب جديد، في قصف المناطق الخارجة عن سيطرتها في محافظة درعا، عبر استخدام طائرات مسيّرة (بلا طيار)، تحمل قنابل متفجرة، أسفر القصف بها عن وقوع إصابات، في مناطق متفرقة من المحافظة.

قال محمود الحوراني، الناطق باسم (تجمع أحرار حوران)، لـ (جيرون): إنّ “قوات النظام باتت تعتمد على الطائرات المسيرة في قصف مواقع المعارضة، بعد تذخيرها بقذائف، حيث تلقي الطائرة حمولتها، بعد رصدها التحركات في مناطق المعارضة. واستخدمت قوات النظام هذا الأسلوب حديثًا، في عدة مناطق، منها: (بلدة النعيمة، الشيخ مسكين، ومليحة العطش)، ما أسفر عن وقوع إصابات”.

وأوضح أن “النظام يعتمد على الطائرات المسيّرة، لسهولة تحركها ودقة إصابتها”، وأشار إلى أنّ “فصائل المعارضة استطاعت كشف مواقع سيارات التحكّم بالطائرات المسيّرة، في مناطق النظام، ويُعتقد أنها إيرانية الصنع، تستخدمها ميليشيات (حزب الله) والميليشيات الإيرانية، لضرب مواقع المعارضة في جنوب سورية.

ونشرت مراصد الدفاع المدني السوري عدة تحذيرات وتوجيهات للمدنيين، بالإعلان عن رصدها طائرات مسيرة حاملة لذخيرة متفجرة قادمة من مناطق سيطرة النظام.

يذكر أن محافظة درعا تقع ضمن اتفاق (خفض التصعيد) جنوب غرب سورية، المعلن منذ تموز/ يوليو، العام الماضي، باتفاق ثلاثي روسي أميركي أردني.

طارق أمين
[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

جيرون