الجمعة 16 آذار: عشرات القتلى بغارات روسية في الغوطة وترامب يؤجل مبادرة السلام

[ad_1]

‍آمال وشنان – نادين إغبارية

المعارك في الغوطة: 31 قتيلاً بينهم 6 أطفال في اعتداءات الجيش الروسي
تحسبًا لقرارات كوريا الشمالية وإيران الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يقرر تأجيل مبادرة السلام بين إسرائيل والفلسطينيين
لدى ترامب صديق عزيز في الشرق الأوسط واسمه ليس نتنياهو
الصوت صوت مصر والأيدي أيدي حماس

المعارك في الغوطة: 31 قتيلاً بينهم 6 أطفال في اعتداءات الجيش الروسي

ذكرت صحيفة معاريف أن  منظمة حقوق الإنسان السورية قالت إن 31 مدنياً قتلوا يوم الجمعة في الغوطة الشرقية بريف دمشق وأن أكثر من 100 قتلوا في غارات جوية روسية. بالإضافة إلى ذلك، أكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أن الناس لا يزالون يغادرون المنطقة في ضوء القتال هناك. قدّر الجيش الروسي أن حوالي 20،000 شخص يمكنهم مغادرة المنطقة خلال النهار. وأصبح إجلاء السكان ممكناً بعد  وقف إطلاق النار الذي أعلنه مجلس الأمن الدولي في نهاية فبراير في المنطقة والذي من المتوقع أن يستمر لمدة 30 يومًا ويشمل أيضًا فتح طرق آمنة لتوصيل المساعدات الإنسانية.

تحسبًا لقرارات كوريا الشمالية وإيران الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يقرر ترامب تأجيل مبادرة السلام بين إسرائيل والفلسطينيين

قال موقع ملف ديبكا إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قرر تأجيل مبادرة السلام الأمريكية الإسرائيلية إلى أجل غير مسمى. وقالت مصادر خاصة لموقع ديبكا بشكل حصري إن هذه هي الرسالة الرئيسية التي ألقاها المبعوث الأمريكي الخاص إلى الشرق الأوسط جيسون جرينبلات يوم الثلاثاء 13.03.2018 أمام مجموعة من ممثلي الشرق الأوسط الذين زاروا البيت الأبيض لحضور اجتماع خاص حول قطاع غزة. لم يتم تسليم الرسالة بشكل رسمي خلال المؤتمر بل في المحادثات التي جرت مع غرينبلات وممثلين إسرائيليين وعرب في أروقة البيت الأبيض خارج قاعة المؤتمرات. وعندما سئل جرينبلات عن المدة التي سيستغرقها التأجيل وما إذا كان الرئيس الرئيس سيبحث مرة أخرى وضع  الخطة على جدول الأعمال السياسي للشرق الأوسط أجاب: “هذا تأجيل لمدة عام على الأقل، إن لم يكن أكثر من ذلك”. وأضافت المصادر لموقع ديبكا أن غرينبلات تحدث عن هذا الرفض مع الممثلين الإسرائيليين الذين جاؤوا إلى البيت الأبيض ومع السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة. شدد جرينبلات على أن إعداد خطة السلام الأمريكية قد اكتمل تقريبًا ويتضمن عددًا من الفصول والملاحق التي تتناول جميع القضايا التي يود الإسرائيليون والفلسطينيون مناقشتها. ومع ذلك قرر الرئيس الأمريكي أنه الوقت لم يحن لنشر الخطة، ولا يمكن البدء في مناقشة تفاصيلها والبدء في مناقشة تفاصيلها. وأوضح جرينبلات أنه لا يوجد تغيير في الموقف الأمريكي بشأن نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، وأن عملية النقل ستجري كما هو مخطط لها في 14 مايو. وقالت المصادر إن قرار الرئيس ترامب تأجيل المناقشات حول خطة السلام الإسرائيلية الفلسطينية جاء قبل أيام قليلة من وصول ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى واشنطن لعقد اجتماع مع الرئيس ترامب. وبذلك قام ترامب بإزالة القضية الفلسطينية-الإسرائيلية من أجندة المحادثات مع السعوديين، ويبدو أيضاً أن ترامب اتخذ هذا القرار في ضوء القرارات الحاسمة التي كان على وشك اتخاذها في الأسابيع القليلة القادمة بشأن الصواريخ و القذائف الباليستية الكورية الشمالية والإيرانية.

لدى ترامب صديق عزيز في الشرق الأوسط واسمه ليس نتنياهو

نشرت صحيفة يديعوت أحرونوت مقالاً حول التطورات الأخيرة في العلاقات بين السعودية وواشنطن وبحسب الخبر فإنه لم يكن من المستغرب أن تكون زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأولى إلى الشرق الأوسط في الرياض. ولدت هذه المودة صداقة رائعة بين الرئيس وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. الأسبوع القادم سيحصل ولي العهد على الاحترام الذي يستحقه في البيت الأبيض عند زيارته المتوقعة في 19 مارس/آذار. كما أصبح صديقاً مقرباً لـ صهر الرئيس ومستشار شؤون الشرق الأوسط جاريد كوشنر. وقال كوشنير نفسه إنه عندما زار المملكة العربية السعودية جلس هو والوريث معا في حديث استمر حتى ساعات الليل الأولى. لدى الولايات المتحدة مصلحة اقتصادية مع المملكة العربية السعودية فصفقات الأسلحة التي تعقد بين البلدين تثري الصناعة الأمريكية. وترى الولايات المتحدة أن السعودية هي الحليف المركزي واللاعب المؤثر في اتفاقية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين. لا يعني ذلك أن المملكة العربية السعودية تهتم كثيراً بالشعب الفلسطيني الذي يعيش في ظل الاحتلال  بل إنها ترغب في ترسيخ مكانتها كقوة إقليمية في مواجهة إيران. وبعد الاجتماع القادم بين ترامب وولي العهد السعودي الذي سيكون بعد اجتماع ترامب مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سيتعين على الرئيس ترامب أن يقرر ما إذا كان سينسحب من الاتفاقية النووية أو إذا كان بإمكانه تعديلها وهو ما لن تقبله الدول الأوروبية الأخرى التي وقعت على الاتفاقية. وفي الشأن السعودي قالت صحيفة هآرتس إن ولي عهد المملكة العربية السعودية محمد بن سلمان حذر والدته من الاجتماع مع والده الملك سلمان لأكثر من عامين حسبما أفادت “إن بي سي” يوم الخميس. ووفقاً للتقرير، يخفي بن سلمان والدته لأنه يخشى أن تحاول منعه من التأثير على والده. ووفقًا للتقرير يزعم المسؤولون الأمريكيون أن الإجراءات المتخذة لإبقاء والدته بعيدة عن الملك تثبت تصميم الأمير على التخلص من أي عقبة قد تقف في طريقه للسلطة والسيطرة على الحكم. قدم بن سلمان أعذارًا مختلفة لغياب والدته حتى لا يكشف والده عن تورطه في الاختفاء. رداً على التقرير أنكرت السفارة السعودية في الولايات المتحدة هذه المزاعم وقالت إن الأم ليست رهن الاعتقال ولم تنفصل عن زوجها. وفي الشأن نفسه قالت صحيفة معاريف إن  ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قال في مقابلة بثتها شبكة سي بي أس يوم الخميس إنه “إذا طورت إيران قنبلة نووية فسوف نتبعها في أقرب وقت ممكن وسنفعل الشيء نفسه”. بالإضافة إلى ذلك دعا حسن روحاني بـ”هتلر الذي يريد التوسع خارج إيران كما أراد هتلر. والعديد من الدول الأوروبية لم تدرك مدى خطورة هتلر حتى حدث ما حدث”. وأضاف ولي العهد أن “السعودية لا ترغب في امتلاك قنبلة نووية ولكن من دون شك إذا طورت إيران مثل هذه الخطة فسوف نفعل ذلك”.

الصوت صوت مصر والأيدي أيدي حماس

نشرت صحيفة  هآرتس مقالاً تحليلاً حول التطورات الأخيرة في المصالحة الفلسطينية. وبحسب المقال أدت محاولة اغتيال رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله أثناء زيارته لغزة إلى موجة من التقييمات المتشائمة حول مصير المصالحة الفلسطينية الداخلية بين فتح وحماس. من هذه التحليلات ما يمكن أن نستنتجه من أن المصالحة كانت بالفعل على حافة التنفيذ بحيث لم يعد من الممكن إيقافها إلا من خلال عمل متطرف مثل اغتيال رئيس وزراء السلطة الفلسطينية ورئيس المخابرات العامة ماجد فرج. السؤال هو من كان يمكن أن يكون بائساً جداً لارتكاب مثل هذا الفعل. المشتبه به الرئيسي هو حماس بحسب ما أشار إليه رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. لكن في اليوم التالي من عملية الاغتيال، أوضح فرج أنه “لا يوجد اندفاع في إلقاء اللوم على أي جانب”. ذكرت صحيفة “العربي الجديد” أن فرج أعطى عباس تقريراً يحذره من “الوقوع في فخ المصالحة بقيادة حماس ومصر”. ووفقاً للتقرير فإن مصر والإمارات العربية المتحدة تعدان الأرضية لسقوط عباس من أجل تعيين محمد دحلان الذي تم إقالته من فتح في عام 2011. كما عرض البلدان على عباس إنذاراً نهائياً بأنه يجب عليه استكمال المصالحة مع حماس أو سيتم اتهامه بعرقلة المصالحة.  تستثمر مصر والإمارات العربية المتحدة بعمق في عملية المصالحة. كلاهما ينظر إلى عباس كزعيم مثقل بالأعباء ما يعيقهم عن وضع نهاية للصراع الإسرائيلي الفلسطيني وتأسيس نفوذهم على القيادة الفلسطينية والدولة الفلسطينية المستقبلية. كلاهما يؤيد دحلان ويراه بديلاً مناسباً للقيادة.

 

 

Share this:



[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]