السبت 24 آذار: القوات الكردية تنسحب من سنجار وعباس يقرر الانفصال عن غزة

[ad_1]

نادين إغبارية


الاتحاد الأوروبي يرفع “قضايا معقدة” حول الحملة التركية في سوريا، والقوات الكردية تنسحب من سنجار
النصر السريع غير مرجح في الهجوم على داعش في سيناء، والكونغرس يربط المساعدات المصرية بعلاقات القاهرة مع كوريا الشمالية
الولايات المتحدة تتهم 9 إيرانيين بهجوم إلكتروني هائل، والايرانيون يروم الحرب في الأفق بعد تعيين بولتون

نصر الله على استعداد لتحمل المخاطر والوصول إلى وادي البقاع وزعيم حوثي يتعهد بالقتال مع حزب الله ضد إسرائيل

داعش يتبنى هجوماً في فرنسا
الأمم المتحدة تصادق على خمس قرارات ضد إسرائيل

أبو مازن يقرر الانفصال عن غزة

الاتحاد الأوروبي يرفع “قضايا معقدة” حول الحملة التركية في سوريا، والقوات الكردية تنسحب من سنجار

قال موقع قناة فوكس نيوز الأمريكية إن رئيس الاتحاد الأوروبي دونالد تاسك صرح بأنه سيثير عدة قضايا شائكة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في اجتماع في بلغاريا الأسبوع المقبل بما في ذلك العمل العسكري التركي في سوريا. وفى حديثه عقب قمة زعماء الاتحاد الأوروبي يوم الجمعة قال تاسك Nنهم “أدانوا بشدة Bعمال تركيا غير القانونية المستمرة وخاصة محاولة وقف التنقيب عن الغاز قبالة قبرص”. وبحسب  تاسك فإن “اللقاء يوم الإثنين في فارنا ببلغاريا لن يكون سهلاً”. وقال تاسك إنهم سيبحثون أيضا العلاقات المتوترة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا. وحول الحملة التركية ضد القوات الكردية أضاف الموقع أن جماعة كردية متمردة اعلنت عن نيتها الانسحاب من بلدة سنجار شمالي العراق وهي خطوة تأتي بعد تهديدات بالهجوم من تركيا. انتقل مقاتلو حزب العمال الكردستاني إلى سنجارعام 2015 مع هجوم مدعوم من قبل التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة. ومؤخراً هدد رئيس الوزراء التركي بضربات عسكرية ضد الجماعة التي تعتبرها تركيا وحلفاءها تنظيماً إرهابياً. وأدانت وزارة الخارجية العراقية هجمات تركيا على الأكراد شمالي العراق على طول الحدود المشتركة بين البلدين.

النصر السريع غير مرجح في الهجوم على داعش في سيناء، والكونغرس يربط المساعدات المصرية بعلاقات القاهرة مع كوريا الشمالية

حول التطورات الأخيرة في الحملة التي تشنها القوات المصرية على تنظيم داعش في سيناء قالت صحيفة التايمز أوف إسرائيل إن محللين قالوا إن الجيش المصري يشن هجوماً كاسحاً لسحق فرع الدولة الإسلامية (داعش) في سيناء لكن من غير المرجح أن تهزم الجماعة الجهادية بسرعة. وبدأت العملية في 9فبرايرشباط بعد أن منح الرئيس عبد الفتاح السيسي – الذي من المتوقع أن يفوز بولاية ثانية في الانتخابات الأسبوع المقبل – القوات المسلحة والشرطة مهلة مدتها 3 أشهر تبدأ نوفمبرتشرين الثاني للقضاء على الجهاديين. ومنذ ذلك الحين، تم تمديد الموعد النهائي وبدأت القوات المسلحة حملتها الأكثر شمولية حتى الآن لإنهاء التمرد الجهادي البالغ من العمر 5 أعوام. ويقدم الجيش معلومات منتظمة عن العملية قائلاً إنها قتلت أكثر من 100 جهادي حتى الآن بينما خسرت 20 جنديًا على الأقل. وفي الشأن المصري أيضاً أضافت الصحيفة أن المصريين سيقومون باختيار رئيسهم المقبل في الانتخابات التي تبدأ يوم الإثنين ويتوقع فوز الرئيس عبد الفتاح السيسي لولاية ثانية مدتها 4 سنوات. سيكون أمامهم الاختيار بين المرشح الحالي والمرشح الآخر موسى مصطفى موسى، وهو سياسي غير معروف ترشح  قبل موعد إغلاق باب التقديم مباشرة. في مقابلة بثت على التلفزيون المصري هذا الأسبوع، قال السيسي إن غياب المعارضين الجديين ليس بسببه. وأضاف: “أتمنى أن يكون لدينا واحد أو اثنين أو ثلاثة أو عشرة من أفضل الأشخاص وأنتم تختارون ما تشاءون”. وفي شأن متصل قال موقع المونيتور إن الكونغرس والرئيس دونالد ترامب وقعا على تشريع قانوني يربط لأول مرة المساعدات الأمريكية لمصر بعلاقات القاهرة العسكرية مع كوريا الشمالية. إن الدفعة الضخمة التي تبلغ قيمتها 1.3 تريليون دولار لتمويل الحكومة حتى 30 سبتمبر هي بند يحدد شروطًا جديدة للمساعدات الأمريكية لمصر قبل انتخابات الأسبوع المقبل. ينص مشروع القانون على جزء أكبر من المساعدة العسكرية للتقدم في مجال حقوق الإنسان بينما يسعى إلى إلقاء الضوء على التعاملات المشبوهة مع بيونغ يانغ التي أضرت بالعلاقة بين ترامب والسيسي. ويطلب مشروع القانون من وزارة الخارجية أن تثبت أن مصر تحقق تقدماً في مجال حقوق الإنسان لإرسال 300 مليون دولار من أصل 1.3 مليار دولار من المساعدات العسكرية السنوية. إذا تعذر إثبات هذا الأمر يمكن لإدارة ترامب أن تلغي تأمين 300 مليون دولار. ولكن يجب عليها بعد ذلك أن تقدم تقريراً إلى الكونغرس حول عدد من القضايا بما في ذلك امتثال القاهرة لقرارات مجلس الأمن الدولي التي تعارض مبيعات الأسلحة وتهريب الأسلحة من كوريا الشمالية.

الولايات المتحدة تتهم 9 إيرانيين بهجوم إلكتروني هائل، والايرانيون يروم الحرب في الأفق بعد تعيين بولتون

قال موقع قناة فويس أوف أمريكا إنه في واحدة من أكبر الهجمات الإلكترونية التي ترعاها الدولة والتي كشفت عنها وزارة العدل قضى 9 قراصنة الكترونيين إيرانيين 4 سنوات في اختراق أنظمة الكمبيوتر لمئات من الجامعات الأمريكية والأجنبية وغيرها من المؤسسات لسرقة أبحاث قيمة وبيانات أخرى نيابة عن الحكومة الإيرانية. عمل المخترقون في شركة مقرها طهران تسمى معهد مابنا وقاموا بالعديد من عمليات الاختراق الإلكتروني. وقال مسؤولون إن هؤلاء القراصنة قاموا ببيع البيانات التي تم سرقتها إلى الجامعات والعملاء الإيرانيين من خلال موقعين على الإنترنت سمح أحدهما للمشتركين الذين يسددون رواتبهم باستخدام أوراق اعتماد مسروقة لأساتذة الجامعات للوصول إلى نظم المكتبات الإلكترونية الخاصة بالجامعات الأمريكية والأجنبية. أدت الحملة – التي بدأت في عام 2013 واستمرت على الأقل حتى ديسمبر 2017 – إلى الإضرار بأنظمة الكمبيوتر في 320 جامعة في 22 دولة بما في ذلك 144 جامعة أمريكية وأسفرت عن سرقة كميات هائلة من الأبحاث التي كلفت المدارس حوالي 3.4 مليار دولار. وفي الشأن الإيراني قال موقع ميدل إيست آي إن ترقية جون بولتون إلى منصب مستشار الأمن القومي أدى إلى تسليط الضوء على الاتفاق النووي الإيراني ويعتقد الكثيرون أنه تم تعيينه لعرقلة ذلك. لقد قام بولتون بالحث على العمل العدواني ضد إيران ووصف الاتفاق النووي لعام 2015 مع الجمهورية الإسلامية بأنه استرضاء. والمحللون السياسيون يدعون بأن السياسة القادمة من واشنطن ستكون “أكثر تطرفًا وأقل عقلانية وأن تعيين بولتون قد يؤدي إلى الحرب”.

نصر الله على استعداد لتحمل المخاطر والوصول إلى وادي البقاع وزعيم حوثي يتعهد بالقتال مع حزب الله ضد إسرائيل

قال موقع ميدل إيست آي في تقرير بعنوان “زعيم حوثي يتعهد بالقتال مع حزب الله في حرب مستقبلية مع إسرائيل”  إن زعيم المتمردين الحوثيين في اليمن حذر من أن مقاتليه سينضمون لحزب الله ضد إسرائيل إذا اندلعت حرب في لبنان أو فلسطين. وقال عبد الملك الحوثي لصحيفة “الأخبار” اللبنانية يوم الجمعة إننا “نعلن بأننا مستعدون لإرسال مقاتلين في أي حرب إسرائيلية ضد لبنان أو فلسطين وهذا ما تقوم عليه مبادئنا”. وادعى أن إسرائيل هي “العدو الحقيقي” لكل دولة عربية ومسلمة وإذا كان لليمن حدود مع لبنان أو فلسطين فإن الحوثيين سيشاركون في القتال مع اللبنانيين والفلسطينيين. وأضاف أنهم أبلغوا زعيم حزب الله حسن نصر الله نيتهم في القتال إلى جانبهم وأنهم اعترضوا الأنشطة العسكرية الإسرائيلية في البحر الأحمر ومضيق المندب وزعموا أنه كانت هناك بعض الضربات الجوية الإسرائيلية على الساحل اليمني. وادعى أن الإسرائيليين شاركوا إلى جانب ضباط الإمارات في التخطيط لبعض الأنشطة العسكرية في اليمن.

كما نشرت صحيفة معاريف خبراً بعنوان “نصرالله يخرج من القبو وهو على استعداد لتحمل المخاطر والوصول إلى وادي البقاع” جاء فيه إن زعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله أعلن يوم الجمعة أنه مستعد للمخاطرة بالوصول إلى الوادي اللبناني لدعم المرشح الشيعي في الانتخابات البرلمانية. أفاد موقع لبنان اليوم أن نصر الله قال في لقاء داخلي مع ناشطي حزب الله في منطقة بعلبك “إن ما قلته الأسبوع الماضي مع أنني مستعد للوصول إلى وادي البقاع لدعم قائمة المقاومة أمر خطير لكن إذا كان علي القيام بذلك في الأسابيع القادمة فأنا على استعداد للمخاطرة بنفسي والوصول إلى البقاع من أجل التأكيد على أهمية هذه الحملة”. كما اتهم الأمين العام السفارتين الأمريكية والسعودية في بيروت “بمحاولة إحباط المرشحين الشيعة وبالتالي إقامة تحالفات بين فصيل المستقبل (سعد الحريري) والقوات اللبنانية (سمير جعجع)”.

داعش يتبنى هجوماً في فرنسا

قالت صحيفة يديعوت أحرونوت نقلاً عن وكالات الأنباء العالمية إنه في فرنسا تم الإبلاغ عن رجل مسلح احتجز ثمانية رهائن في سوبرماركت في مدينة تريف بالقرب من تولوز جنوبي البلاد بعد ظهر يوم الجمعة. وأعلنت النيابة الفرنسية أن الرجل المسلح كان قد أعلن الولاء للدولة الإسلامية (داعش). وصرح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بأن قوات الأمن كانت تحيط بالمكان. وذكرت صحيفة التلغراف البريطانية نقلاً عن وسائل الإعلام المحلية أن المسلح من أصل مغربي ويبلغ من العمر 25 عاماً ومعروفٌ لدى أجهزة المخابرات الفرنسية بتطرفه. ووفقاً للتقرير فإنه يطالب بالإفراج عن صلاح عبد السلام الرجل المتبقي الوحيد الذي شارك في الهجوم الإرهابي لداعش في باريس عام 2015 وهو الآن قيد المحاكمة في بلجيكا.

الأمم المتحدة تصادق على خمس قرارات ضد إسرائيل

قالت صحيفة يديعوت أحرونوت إن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة وافق اليوم السبت على 5 قرارات ضد سياسة إسرائيل تجاه الفلسطينيين في حين أصدر المجلس قرارين ضد سوريا وواحداً فقط ضد عدة دول بما فيها إيران وكوريا الشمالية. قبل تسعة أشهر طلبت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هالي من المجلس وقف التحيز في قراراته ضد إسرائيل في حين أثارت هالي إمكانية أن تسحب الولايات المتحدة عضويتها في المجلس إذا لم يتغير ذلك. مع ذلك فإن المنظمة – التي تضم 47 دولة – أنهت أطول مناقشة في السنة واعتمدت القرارات ضد إسرائيل مع التركيز على إجراءاتها تجاه الفلسطينيين. في الوقت نفسه وافق المجلس على قرار يدعم رغبة الفلسطينيين في إقامة دولة. ومن بين القرارات التي اتخذت ضد إسرائيل مقترحات بشأن “حقوق الإنسان في الجولان السوري المحتل”، “حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير”، “حالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية”، “المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة”.

أبو مازن يقرر الانفصال عن غزة

قالت صحيفة إسرائيل اليوم إن الظروف القاسية في قطاع غزة والسيطرة الفعلية لحركة حماس المعادية لإسرائيل وكذلك تعريفها كمنظمة إرهابية من قبل معظم دول العالم تشكل تحديًا معقدًا. إلى جانب النزاع الطبيعي مع إسرائيل التي لا ترغب في إجراء حوار مع حماس لتنظيم حياة المدنيين في قطاع غزة، هناك مشكلة تواصل أكثر جدية بين حماس وفتح. الخطاب الذي ألقاه رئيس منظمة التحرير الفلسطينية أبو مازن في 19 آذار/مارس 2018 أظهر أن نهج السلطة الفلسطينية ليس التصالح مع حماس بل المواجهة الداخلية. أبو مازن في نهاية ولايته، حيث لم يقم بزيارة القطاع على الإطلاق بينما أعلن مؤخراً عن تكثيف الخطوات وفرض عقوبات واسعة على نظام حماس. يبدو أنه تخلى عن المصالحة وربما عن السيادة في قطاع غزة.

Share this:



[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]