قرارات وحملات تحذر من إطلاق النار في المناسبات الخاصة بدرعا

[ad_1]

سمارت-درعا

أصدرت جهات عسكرية ومحلية الثلاثاء، قرارات تمنع من إطلاق النار في المناسبات الخاصة بدرعا، جنوبي سوريا، في ظل حملات توعية حول خطورة الاستخدام العشوائي للأسلحة.

يأتي ذلك بعد يوم من تسجيل وفيات وإصابات بسبب إطلاق النار العشوائي بدرعا، قتل في إحداها طفل وجرح مدنيون نتيجة إصابتهم برصاص أطلق احتفالا بحفل زفاف بمدينة طفس، إضافة لتسجيل أكثر من حادثة تبادل إطلاق النار خلال مشاجرات.

وأصدر الجيش السوري الحر والأجهزة الأمنية في طفس قرارا يحظر إطلاق النار في المناسبات سواء لحملة السلاح من المدنيين أو المقاتلين، مهددا المخالفين بعقوبات تتدرج من سحب السلاح وفرض غرامة مالية إلى الحبس في سجون المدينة.

كذلك أصدرت “فرقة المغاوير” المتواجدة بشكل رئيسي في بلدة الجيزة بيانا مماثلا حول منع إطلاق النار ومحاسبة المخالفين.

بدوره نشر مركز “الشرطة الحرة” في بلدة النعيمة صورا عبر حسابه في “فيسبوك” قال إنها لحملة توعية تحت اسم “لا تقتلني بفرحتك” تحذر من إطلاق النار في المناسبات، عبر توزيع ملصقات ومنشورات في البلدة.

وتشهد محافظة درعا في الآونة الأخيرة ما وصفه ناشطون محليون بالانفلات الأمني وفوضى انتشار السلاح، في ظل تكرر حالات السرقة وانتشار حوادث الاغتيال وجرائم القتل، إضافة لحالات الخطف التي استهدفت إحداها طفلا في الأسابيع الماضية.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج