الأمم المتحدة: عودة 100 ألف شخص إلى الرقة رغم انتشار العبوات الناسفة غير المنفجرة

[ad_1]

سمارت-الرقة

قالت الأمم المتحدة الثلاثاء، إن نحو 100 ألف شخص عادوا إلى مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا، رغم انتشار العبوات الناسفة غير المنفجرة.

وجاء في تقرير صحفي نشر عبر الموقع الرسمي للأمم المتحدة، إن فريقا يضم عددا من وكالات الأمم المتحدة أجرى عملية تقييم للأوضاع عبر زيارة للرقة في الأول من نيسان الحالي، مع إفادتهم بأن نحو 100 ألف شخص عادوا إلى المدينة.

وأشارت الأمم المتحدة أن فريقها شهد ارتفاعا بنسبة الدمار التي وصلت حسب ما ذكر لها “مجلس الرقة المدني” إلى تضرر قرابة 70 بالمئة من الأبنية، في ظل تضرر شديد للخدمات مثل المياه والكهرباء والرعاية الصحية.

وأوضحت أيضا أن العمل استؤنف في بعض المدارس وسط نقص الإمدادات المدرسية.

ولفتت الأمم المتحدة في نهاية تقريرها أنها توفر الدعم لمنظمات غير حكومية محلية لتقديم المساعدة للمحتاجين في الرقة، كما تعمل مع شركائها للاستجابة للاحتياجات الملحة لتعزيز توفير المساعدات والخدمات الأساسية.

وسبق أن زارت قبل أيام لجنة تحقيق أممية  بلدة المنصورة الواقعة تحت سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية”(قسد) غرب الرقة،لأخذ عيناتوأدلة من مدرسة ارتكتب فيها  طائرات التحالف الدولية مجزرة.

ويتهم ناشطون محليون “قسد” ومجلسها المدني بالتقاعس في إزالة آلاف الألغام المنتشرة في الرقة من مخلفات تنظيم “الدولة الإسلامية”، التي تسببت بمقتل وجرح آلاف المدنيين مع السماح لهم بالعودة إلى منازلهم على مسؤوليتهم الشخصية.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج