الأمم المتحدة: لسنا في وضع يسمح بالتحقق من تقارير الهجوم الكيماوي على دوما

[ad_1]

سمارت – تركيا

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الأحد، إن الأمم المتحدة ليست في وضع يسمح لها بالتحقيق من تقارير الهجوم الكيماوي على مدينة دوما (14 كم شرق العاصمة السورية دمشق)، معتبرا أن أي استخدام للأسلحة الكيميائية يتطلب تحقيق شامل، وفي حال ثبت صحته يعتبر “أمر بغيض”.

وعبر “غوتيريش” في بيان نشر على الموقع الرسمي لأمم المتحدة عن قلق من تجدد “العنف” في مدينة دوما خلال اليومين الماضيين بعد فترة من الهدوء النسبي، لافتا أن هناك تقارير عن غارات مستمرة وقصف على المدينة، وقتل للمدنيين، وتدمير للبنية التحتية المدنية، إضافة إلى هجمات على منشأت صحية.

ودعا “غوتيريش” جميع الأطراف إلى وقف الأعمال القتالية، والالتزام الكامل بقرار مجلس الأمن 2401 (2018)، كما طالب بحماية المدنيين وضمان احترام القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان، بما في ذلك وصول المساعدات الإنسانية عبر سوريا إلى جميع المحتاجين وفقا لقرارات مجلس الأمن.

و دعا وزير الخارجية البريطانيبوريس جونسون ووزارة الخارجية القطريةلإجراء تحقيق عاجل في الاعتداء الكيماوي الأخير في مدينة دوما المحاصرة بالغوطة الشرقية، كما طالبا المجتمع الدولي بالرد على مستخدمي الأسلحة الكيميائية.

على صعيد آخر اتهم نائب رئيس الوزراء التركي بكر بوزداغالنظام السوري بالوقف خلف الهجوم الكيماوي على مدينة دوما، مشيرا أن تركيا “تأمل ألا يمر الهجوم الكيميائي الذي نفذه النظام السوري من دون رد هذه المرة أيضا”.

وتتوالى ردود الفعل المحلية والدولية المنددة بارتكاب قوات النظام مجزرة الكيماوي في دوما أمس السبت، التي راح ضحيتها مئات المدنيين بين قتيل ومصاب، ومن أبرز التصريحات وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشار الأسد بـ”الحيوان” وتوعده بـ”دفع الثمن غاليا”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش