“اللجنة المدنية” في دوما: “جيش الإسلام” يتوصل لاتفاق نهائي مع روسيا للخروج إلى شمالي سوريا

[ad_1]

سمارت-ريف دمشق

أعلنت “اللجنة المدنية” في مدينة دوما المحاصرة الأحد، التوصل لاتفاق نهائي بين “جيش الإسلام” وروسيا حول الخروج من المدينة إلى شمالي سوريا.

وأوضحت “اللجنة” عبر حسابها الرسمي في تطبيق “تلغرام” أن الاتفاق يقضي بخروج عناصر “جيش الإسلام” وعائلاتهم إلى شمالي سوريا والمدنيين الراغبين بالخروج من دوما.

وأضافت: “أما من يرغب بالبقاء في دوما فستتم تسوية أوضاعهم مع ضمان عدم الملاحقة وعدم طلب أحد للخدمة الإلزامية أو الاحتياطية لمدة ستة أشهر”.

وأشارت “اللجنة المدنية” في بيانها أيضا أن الاتفاق تضمن دخول الشرطة العسكرية الروسية كضامن لعدم دخول قوات وأجهزة أمن النظام إلى دوما، مع “إمكانية عودة الطلاب إلى جامعاتهم بعد تسوية أوضاعهم”.

كذلك قالت إن الاتفاق النهائي المبرم يتضمن فتح معبر أمام الحركة التجارية بعد دخول الشرطة الروسية، إضافة “لدخول لجنة من محافظة ريف دمشق لتسوية جميع القضايا المدنية بالتنسيق مع اللجنة المدنية المشكلة في مدينة دوما”.

وأكد ناشطون محليون لـ”سمارت” وصول حافلات إلى محيط دوما بالتزامن مع حديث وسائل إعلام النظام عن التوصل لاتفاق يقضي بخروج “جيش الإسلام” إلى شمالي سوريا، موضحين أن الأنباء تتحدث عن خروج المدنيين باتجاه مدينة جرابلس بحلب بينما سيخرج “جيش الإسلام” إلى محافظة إدلب.

ولم يصدر أي تعليق رسمي من “جيش الإسلام” ومسؤوليه السياسيين وقادته العسكريين، حول الأنباء الأخيرة المتدوالة عن الاتفاق.

يأتي ذلك على خلفية مجزرة الكيماويالتي ارتكبتها قوات النظام باستخدام الغازات السامة في مدينة دوما أمس السبت، وراح ضحيتها مئات المدنيين بين قتيل ومصاب، أعلنت بعدها “اللجنة المدنية” المفاوضة في دوما عن تفاؤلها بالتوصل لاتفاق نهائي مع روسيا حول المدينة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج