بريطانيا: ندعو لتحقيق عاجل في الاعتداء الكيماوي بدوما وعلى المجتمع الدولي الرد

[ad_1]

سمارت-فرنسا

دعا وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون لإجراء تحقيق عاجل في الاعتداء الكيماوي الأخير في مدينة دوما المحاصرة بالغوطة الشرقية، كما طالب المجتمع الدولي بالرد على مستخدمي الأسلحة الكيميائية.

وقال “جونسون” في بيان صحفي: “من المقلق جدا سماع نبأ اعتداء كبير باستخدام الأسلحة الكيميائية في دوما يوم السبت، مسببا وقوع عدد كبير من الضحايا (…) لا بد من إجراء تحقيق عاجل في هذا الاعتداء الأخير، ويجب على المجتمع الدولي الرد”.

وأضاف الوزير البريطاني: “إننا على اتصال وثيق مع حلفائنا منذ وقوع هذا الاعتداء الأخير. إن المسؤولين عن استخدام أسلحة كيميائية ليس لديهم أي نزاهة أخلاقية، تجب محاسبتهم على أفعالهم”.

وتابع: “في حال تأكد أن النظام قد استخدم أسلحة كيميائية مجددا، سيكون ذلك مثالا مروعا آخر على وحشية نظام الأسد وازدرائه الصارخ بالشعب السوري وبالتزاماته القانونية تجاه عدم استخدام أسلحة كيميائية”.

ودعا “جونسون” روسيا إلى عدم عرقلة عمل محققي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول استخدام الكيماوي في سوريا.

وأشار الوزير في الوقت ذاته أن فريق التحقيق المشكل من مجلس الأمن الدولي أكد تنفيذ “نظام الأسد” أربع اعتداءات منفصلة بالأسلحة الكيميائية منذ 2014، ذلك “رغم ما تعهدت به روسيا في 2013 بشأن ضمان تخلي سورية عن أسلحتها الكيميائية”.

وتابع: “في حال تأكد أن النظام قد استخدم أسلحة كيميائية مجددا، سيكون ذلك مثالا مروعا آخر على وحشية نظام الأسد وازدرائه الصارخ بالشعب السوري وبالتزاماته القانونية تجاه عدم استخدام أسلحة كيميائية”.

وتتوالى ردود الفعل المحلية والدولية المنددة بارتكاب قوات النظام مجزرة الكيماوي في دوما أمس السبت، التي راح ضحيتها مئات المدنيين بين قتيل ومصاب، ومن أبرز التصريحات وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشار الأسد بـ”الحيوان” وتوعده بـ”دفع الثمن غاليا”.

 

 

 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج