روسيا وإيران تنفيان استخدام النظام للأسلحة الكيميائية في دوما

[ad_1]

سمارت – تركيا

نفت روسيا وإيران الأحد، استهداف قوات النظام السوري مدينة دوما (14 كم شرق العاصمة السورية دمشق) بالأسلحة الكيماوية، معتبرتان التقارير باستخدم الكيماوي “مفبركة”.

ونقلت قناة “روسيا اليوم” عن وزارة الخارجية الروسية قولها إن “الشائعات” باستخدام الأسلحة الكيماوية في دوما تهدف لحماية “الإرهابيين”، لافتا أن أي تدخل عسكري ضد حكومة النظام السورية ستترتب عليها “عواقب وخيمة للغاية”.

في سيق متصل قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي إن استخدام قوات النظام للأسلحة الكيماوية في دوما “غير منطقيا” بعد أن أحرز تقدما كبير في المنطقة.

واعتبر “قاسمي” أن “الإدعاءات من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الغربية باستخدام الكيماوي هدفه توجيه ضربات عسكرية ضد النظام”.

وكان عشرات المدنيين قتلوا وأصيب مئات آخرونبحالات اختناق مساء السبت إثر هجوم بغازات سامة ألقتها طائرات النظام السوري على مدينة دوما، بحسب ناشطين ومصادر طبية، الأمر الذي لاقى تنديدامحليا ودوليا، إضافة لمطالبة فرنسا بعقد جلسة طارئةلمجلس الأمن الأمر، وتوقعتالبعثة البريطانية في الأمم المتحدة عقد الجلسة غدا الأثنين.

واتهم نائب رئيس وزراء التركي بكر بوزداغ بشكل مباشر النظام بارتكاب المجزرة في دوما مطالبا المجتمع الدولي بالرد، فيما قالوزير الخارجية البريطاني أن بلاده على اتصال مع حلفائها ويجب محاسبة مستخدمي الأسلحة الكيميائية.

وتعتبر روسيا أبرز داعمي النظام السوري، حيث عرقلت تنفيذ عدة قرارات لمجلس الأمن لمعاقبة النظام على استخدام الأسلحة الكيمياوية في سوريا، من خلال استخدامها حق النقض (الفيتو)، بينما تستمر إيران بمد النظام بالميليشيات الطائفية والعتاد العسكري.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش