وقفة احتجاجية في درعا تنديدا بمجزرة الكيماوي بمدينة دوما

[ad_1]

سمارت – درعا

نظم الدفاع المدني الأحد، وقفة احتجاجية في مدينة نوى (30 كم شمال غرب مدينة درعا) جنوبي سوريا، تنديدا بمجزرة الكيماوي في مدينة دوما شرق العاصمة السورية دمشق.

وطالب المعتصمون بوقف “آلة الإجرام” التي ينتهجها النظام السوري بحق المدنيين.

وقال أحد المسعفين في الدفاع المدني محمود الشرع إن الوقفة نظمت بعد المجازر التي يرتكبها النظام بحق الأطفال والأبرياء في الغوطة الشرقية، ولمناشدة المجتمع الدولي “بأخذ قرار سريع وصارم بهذه المجزرة المروعة”.

وارتفعت في وقت سابق اليوم،حصيلة المصابين بحالات الاختناق إلى 1200 إصابة بمجزرة الكيماويفي المدينة والتي نفذتها قوات النظام السوري أمس السبت، حيث سجلت الحصيلة الأولة للقتى 85 شخصا.

وكانت منظمات سورية طالبت في وقت سابق اليوم،بتدخل “فوري” للمجتمع الدولي لوضع حد لاستخدام الأسلحة الكيماوية من قبل النظام في سوريا.

ويعتبر هذا الاستهداف الكيماوي الأوسع منذ عام بعد مجزرة خان شيخون بإدلب، يوم الثلاثاء 4 نيسان 2017، حيث قصفت قوات النظام بغاز “السارين” المدينة، ما أسفر عن مقتل 85 شخصا بينهم 27 طفلا و19 امرأة وأكثر من 546 حالة اختناقمعظمهم من الأطفال والنساء إضافة إلى مسعفين ومتطوعين في الدفاع المدني، حيث ردتأمريكا بقصف مطار الشعيرات بحمص حينها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء