“ترامب” و”ماكرون” يطالبان بـ”رد حازم” على هجوم دوما الكيماوي

[ad_1]

سمارت – تركيا

طالب الرئيسان الفرنسي إيمانويل ماكرون والأمريكي دونالد ترامب باتخاذ “رد حازم” على هجوم قوات النظام السوري الكيماوي على مدينة دوما في الغوطة الشرقية للعاصمة اللسورية دمشق.

وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان ليل الاثنين-الثلاثاء، إن الرئيسين بحثا هذا الهجوم خلال مكالمة هاتفية هي الثانية لهما خلال يومين واتفقا على ضروروة أن يكون رد فعل المجتمع الدولي “حازما”، حسب وكالة الأنباء الفرنسية “أ.ف.ب”.

وتحدثت صحيفة “التايمز” البريطانية عن ضغوطات يمارسها وزراء ومسؤولون بريطانيون على رئيسة الوزراء تيريزا ماي للانضمام إلى ضربة عسكرية أمريكية-فرنسية محتملة ضد قوات النظام في سوريا.

وأشارت الصحيفة إلى إجراء مسؤولين في وزارة الدفاع البريطانية “بحثا دقيقا” للقدرات العسكرية التي يمكن للندن أن تقدمها، بما في ذلك استخدام صواريخ “توماهوك” وسلاح الجو الملكي.

وكان “ترامب” أعلن مساء الاثنين أنه سيتخذ قرارا خلال ساعات للرد “بقوة” على هذا الهجوم، كما أكدت السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة أن بلادها ستتحرك سواء قرر مجلس الأمن الدولي ذلك أم لا.

وقتل عشرات المدنيين وأصيب مئات آخرون بحالات اختناق مساء السبت إثر هجوم بغازات سامة ألقتها طائرات النظام على مدينة دوما، بحسب ناشطين ومصادر طبية، لاقى تنديدا محليا ودوليا.

ووجهت واشنطن ضربات صاروخية على مطار الشعيرات العسكري عقب شن قوات النظام هجوما بغاز السارين على مدينة خان شيخون بإدلب في نيسان من العام الماضي.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان