مؤتمر المانحين يسعى لجمع 6 مليارات دولار لسوريا.. الأموال مُخصصة لـ 3 أهداف

[ad_1]
السورية نت – مراد الشامي

ستسعى عدد من الحكومات لجمع ما يزيد على 6 مليارات دولار مخصصة إلى سوريا، خلال مؤتمر المانحين الذي سينعقد في بروكسل يوم الثلاثاء المقبل ويستمر يومين.

ودعت بلجيكا نحو 85 حكومة ومنظمة غير حكومية لجمع أموال هدفها الأساسي تقديم المعونات الإنسانية، ثم إعادة البناء على نطاق محدود، وإزالة الألغام من بعض المدن السورية.

ويعقد مؤتمر المانحين للعام الثالث على التوالي، وسبق عقده في لندن عام 2016، وفي بروكسل العام الماضي.

وربما تساعد أموال مؤتمر هذا العام في توفير بعض الإمدادات من الكهرباء والمياه في مدن سورية لحق بها دمار شديد، أثناء حملة التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، لطرد تنظيم “الدولة الإسلامية”.

لكن معظم الأموال ستوجه المساعدات للاجئين السوريين، وملايين النازحين في سوريا، ومنهم نحو 160 ألفاً فروا من حملة القصف التي شنها نظام بشار الأسد، وروسيا، على الغوطة الشرقية قرب دمشق على مدى الأسابيع الستة الماضية.

ومبلغ 6 مليار المستهدف، مماثل للمبلغ الذي جرى جمعه العام الماضي، لكن مسؤولين قالوا إنهم يطمحون لجمع مبلغ أكبر خلال مؤتمر العام الحالي.

ومن جانبه، قال الاتحاد الأوروبي إن “إعادة بناء مدن لحق بها الدمار مثل حلب تحتاج على الأرجح مبلغاً أكبر، لكن لا يمكن البدء في ذلك إلى أن تدعم القوى المنخرطة في الحرب بالوكالة هناك انتقالاً سلميا للسلطة”.

ومن بين المانحين الكبار الاتحاد الأوروبي، والولايات المتحدة، والنرويج، واليابان.

وقال مسؤولون في الاتحاد الأوروبي إن بعض الحكومات سترسل مسؤولين بارزين إلى المؤتمر، مثل نائب رئيس الوزراء التركي رجب أقداغ الذي أكد حضوره، وربما كذلك وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

ووُجهت الدعوة إلى وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، لكن لم يتضح بعد إن كان سيحضر. ومن المتوقع كذلك حضور مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستافان دي ميستورا.

وغاب عن مؤتمر العام الماضي مسؤولون بارزون من روسيا، وتركيا، والولايات المتحدة، كما خيمت على أجوائه أحداث هجوم بالأسلحة الكيماوية شنته قوات الأسد على مدينة خان شيخون بريف إدلب في أبريل/ نيسان الماضي، وأسفر عن استشهاد ما لا يقل عن 100 شخص، وإصابة 500 آخرين، واستدعى الهجوم رداً أمريكيا، بقصف قاعدة “الشعيرات” التابعة للنظام في حمص.

اقرأ أيضا: تحسن طفيف في سعر الليرة السورية أمام أغلب العملات الرئيسة

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]