احتجاجات في مدينة اعزاز لاختطاف امرأتين وغياب الأمن

[ad_1]

سمارت ــ حلب

شهدت مدينة اعزاز الأربعاء، احتجاجات سلمية لمئات المدنيين بسبب اختطاف امرأتين من المدينة شمالي محافظة حلب، شمالي سوريا، وغياب الرقابة الأمنية.

وخرجت مظاهرة حرق خلالها المحتجون الإطارات المطاطية، كما جابوا شوارع المدينة مرددين هتافات تطالب الهيئات العسكرية والمدنية بفرض الأمن، تبع ذلك إغلاق العديد من المحال أبوابها، وسط حالة من الغضب سيطرت على المحتجين.

واتجه المحتجون إلى  مقر ” قوات الشرطة والأمن العام” في المدينة، وطرحوا عدة مطالب، كان الرد عليها بوعود والعمل على تشديد الأمن والتفتيش على الحواجز ومحاسبة المفسدين.

وجاءت الاحتجاجات بعد اختطاف امرأة في المدينة أمس، وتكرار الحادثة اليوم حيث لايزال مصير المختطفتين مجهولا حتى الآن.

وقال أحد المحتجين محمود تلجبيني لـ”سمارت”، إنهم خرجوا بالمظاهرة بسبب “الفلتان الأمني وعدم التدقيق على الحواجز، ووجود محسوبيات في استلام المناصبفي المدينة”.

​وتشهد العديد من المناطق الخارجة عن سيطرة النظام بالآونة الأخيرة انتشارا لحالات السرقة وحوادث الاغتيال والقتل، في ظل ما يصفه ناشطون محليون بالانفلات الأمني وفوضى انتشار السلاح.

 
 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض