“الأسايش” تعزز نقاطها في مدينة الحسكة وسط استنفار أمني

[ad_1]

سمارت – الحسكة

شهدت مدينة الحسكة شمالي شرقي سوريا السبت، استنفارا أمنيا لكل من قوات النظام السوري وقوات “الأسايش” التابعة لـ “الإدارة الذاتية الكردية”، واللذان يتقاسمان السيطرة على المدينة، وسط تعزيز “الأسايش” تحصينات حول مراكزها.

وقال ناشطون إن قوات “الأسايش” بدأت برفع سواتر ترابية عند الحواجز التابعة لها في مدينة الحسكة، إضافة لتعزيز الحواجز الواقعة على طول نقاط التماس مع قوات النظام، كما قامت بحفر خنادق ويناء تحصينات حول مراكز القيادة والمقرات التابعة لها في أحياء المدينة.

وأضاف الناشطون أن منطق المربع الأمني الخاضعة لسيطرة قوات النظام في مدينة الحسكة، شهدت استنفارا أمنيا الجمعة، دون حدوث أي مواجهات مباشرة بين الطرفين، ودون معرفة سبب التوتر، في حين قال مصدر خاص من قوات “الأسايش” لـ “سمارت” إنهم يحصنون مراكزهم بهدف الحماية فقط، نافيا وجود أي مشاكل مع النظام.

وقالت مصادر من المنطقة إن ذلك تزامن مع وصول شحنات من الأسلحة والمعدات القتالية المقدمة من التحالف الدولي لـ “قوات سوريا الديموقراطية” (قسد) عن طريق معبر سيمالكا الحدودي مع العراق، دون توفر تفاصيل عن كمية أو نوعية هذه المعدات.

وتتقاسم قوات النظام و”قسد” السيطرة على أحياء مدينة الحسكة وسط خلافات تحدث من حين لآخر بين مجموعات تتبع لكلا الطرفين، بينما تشهد العلاقات بين “قسد” والنظام” توترافي الآونة الأخيرة ترافق مع اشتباكات تركزت في محافظة دير الزورالتي يتسابق الطرفان للتقدم فيها على حساب تنظيم الدولة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني